الفحص الرباعي قبل الولادة Quad screen

الفحص الرباعي قبل الولادة أو اختبار العلامة الرباعي، أو فحص الثلث الثاني، أو ببساطة اختبار الرباعي هو اختبار ما قبل الولادة يقيس مستويات أربع مواد في دم المرأة الحامل.

وتتمثل هذه المواد الأربعة في:

  • ألفا فيتوبروتين (AFP)، وهو بروتين يُنتج من الطفل النامي.
  • موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية، وهو هرمون يُنتج من المشيمة.
  • الإيستريول، وهو هرمون يُنتج من المشيمة وكبد الطفل.
  • إنهيبين A، هرمون آخر يُنتج من المشيمة.

والوقت المثالي لإجراء الفحص الرباعي قبل الولادة يكون بين الأسبوعين 15 و 18 من الحمل خلال الثلث الثاني. ومع ذلك يمكن أن يتم إجراء الفحص حتى الأسبوع 22.

ويتم استخدام الفحص الرباعي قبل الولادة لتقييم ما إذا كان حملك لديه فرصة متزايدة للإصابة بحالات معينة، مثل متلازمة داون أو عيوب القناة العصبية. وإذا كانت فرصة إصابتك منخفضة، يمكن للفحص الرباعي أن يكون مطمئناً إلى أن هناك فرصة أقل لمتلازمة داون، والتثلث الصبغي 18، وعيوب القناة العصبية، وعيوب جدار البطن. وإذا كان الفحص الرباعي قبل الولادة يشير إلى وجود فرصة متزايدة لواحدة من هذه الحالات، فقد تفكرين في إجراء فحص أو اختبار إضافي.

أسباب الفحص الرباعي قبل الولادة

يقيم الفحص الرباعي قبل الولادة، لمعرفة فرصتك في حمل طفل لديه أي من الحالات التالية:

  • متلازمة داون (تثلث الصبغي 21)، وهي عبارة عن اضطراب صبغي يسبب إعاقة ذهنية مدى الحيا،ة وتأخر في النمو، ومشاكل صحية في بعض الأشخاص.
  • التثلث الصبغي 18، هو اضطراب صبغي يسبب تأخر شديد في النمو وتشوهات في بنية الجسم. والتثلث الصبغي 18 غالبًا ما يكون مميتًا في عمر السنة.
  • الصلب المشقوق، والصلب المشقوق هو عيب خلقي يحدث عندما يفشل جزء من القناة العصبية في النمو أو الإغلاق بشكل صحيح، مما يتسبب في حدوث عيوب في الحبل الشوكي وفي عظام العمود الفقري.
  • عيوب جدار البطن، في هذه العيوب الخلقية، تلتصق أمعاء الطفل أو أعضاء البطن الأخرى عبر السرة.

وكان الفحص الرباعي قبل الولادة واحداً من أكثر الفحوصات شيوعًا في الثلث الثاني من الحمل. وتم استخدامه بشكل عام إذا بدأت الرعاية السابقة للولادة خلال الثلث الثاني، أو إذا كان فحص الثلث الأول من الحمل، والذي يتضمن اختبار الدم واختبار الموجات فوق الصوتية غير متوفر. وقد يقوم الطبيب الخاص بك بدمج نتائج فحص الثلث الأول مع الفحص الرباعي قبل الولادة، لتحسين معدل اكتشاف متلازمة داون.

وفحص الحمض النووي الخالي من الخلايا قبل الولادة هو طريقة أخرى للفحص، ويمكن أن يوصي بها الطبيب بدلاً من الفحص الرباعي قبل الولادة. وتحدثي إلى الطبيب الخاص بك عن خيارات الفحص المتاحة لك.

ولا يضمن الفحص الرباعي قبل الولادة السلبي عدم تعرض الطفل لخلل في الكروموسومات، أو اضطراب في جين واحد، أو عيوب خلقية معينة. وإذا كان اختبار الفحص الخاص بك إيجابيًا، سيوصي الطبيب بإجراء اختبارات إضافية لإجراء التشخيص.

وقبل الفحص، فكري فيما تعنيه النتائج بالنسبة لكِ. وضعي في اعتبارك ما إذا كان الفحص يستحق أي قلق قد يسببه لكِ، أو ما إذا كنتِ ستعالجين حملك بشكل مختلف اعتمادًا على النتائج. وقد تفكري أيضًا في مستوى المخاطر الذي سيكون كافيًا لكِ لاختيار اختبار متابعة أكثر توغلاً.

مخاطر الفحص الرباعي قبل الولادة

الفحص الرباعي قبل الولادة هو اختبار فحص روتيني قبل الولادة. ولا يُشكل الاختبار أي خطر لحدوث إجهاض أو مضاعفات الحمل الأخرى. وكما هو الحال مع اختبارات الفحص السابقة للولادة، يمكن للفحص الرباعي أن يُسبب القلق بشأن نتائج الاختبار المحتملة وما قد تعنيه لطفلك.

ستوري

الاستعداد لـ الفحص الرباعي قبل الولادة

قبل الاختبار، قد يطلب منك الطبيب مقابلة مستشار في علم الوراثة. أو قد يقدم الطبيب الاستشارة الوراثية خلال موعد الرعاية الروتيني قبل الولادة. ويمكنك تناول الطعام والشراب بشكل طبيعي قبل الاختبار.

توقعات الفحص الرباعي قبل الولادة

خلال الفحص الرباعي قبل الولادة، يأخذ أحد أفراد فريق الرعاية الصحية عينة من الدم عن طريق إدخال إبرة في أحد الأوردة في ذراعك. ويتم إرسال عينة الدم إلى المختبر لتحليلها، ويمكنك العودة إلى أنشطتك المعتادة على الفور.

نتائج الفحص الرباعي قبل الولادة

يقيس الفحص الرباعي قبل الولادة مستويات ألفا-فيتوبروتين، وموجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية، والإيستريول، وإينهبين A في دم المرأة الحامل. وسيستخدم الطبيب عمرك عند الموعد المتوقع للولادة بجانب نتائج الفحص الرباعي قبل الولادة، وذلك لتقييم فرصتك في حمل طفل يعاني من بعض الأمراض الصبغية، أو عيوب القناة العصبية، أو عيوب جدار البطن.

وتقدم نتائج الفحص الرباعي قبل الولادة احتمالية حمل طفل يعاني من حالات معينة، وذلك عند مقارنة الأمر مع احتمالية إصابة السكان بشكل عام. وضعي في اعتبارك أن النتائج الموجبة للفحص الرباعي تعني ببساطة أن مستويات بعض أو كل المواد التي تم قياسها في الدم، كانت خارج النطاق الطبيعي.

والعوامل التي يمكن أن تؤثر على المواد المقاسة بواسطة الفحص الرباعي تشمل:

  • حساب خاطئ لعمر الجنين (مدة الحمل).
  • سلالة الأم.
  • وزن الأم.
  • الحمل بأكثر من طفل.
  • داء السكري.
  • الإخصاب في المختبر.
  • التدخين أثناء الحمل.

وإذا كانت نتائج الفحص إيجابية، قد يوصي الطبيب بالموجات فوق الصوتية، للتحقق من مدة الحمل بالجنين وتأكيد عدد الأجنة. ويحدد الفحص الرباعي قبل الولادة بشكل صحيح حوالي 80 في المائة من النساء اللواتي يحملن طفلاً مصاباً بمتلازمة داون. وحوالي 5 في المائة من النساء يحصلن على نتيجة إيجابية خاطئة، مما يعني أن نتيجة الاختبار إيجابية، ولكن الطفل لا يعاني من متلازمة داون.

وعندما تفكرين في نتائج الاختبار الخاصة بك، تذكري أن الفحص الرباعي قبل الولادة يشير فقط إلى فرصتك الإجمالية لحمل طفل يعاني من بعض الحالات الصبغية، أو عيوب القناة العصبية، أو عيوب جدار البطن. ولا تضمن الفرصة المنخفضة (نتيجة فحص سلبية) عدم إصابة طفلك بأحد هذه الحالات، وبالمثل فإن الفرصة المتزايدة (نتيجة فحص إيجابية) لا تضمن أن يولد طفلك مصاب بأحد هذه الحالات.

وغالبًا، ما تؤدي نتائج الفحص الإيجابية إلى التفكير في اختبارات أخرى، مثل:

  • فحص الحمض النووي الخالي من الخلايا قبل الولادة، ويفحص هذا الاختبار الدموي المتطور الحمض النووي الخالي من الخلايا من المشيمة والجنين في مجرى الدم للأم. ويقيِّم ما إذا كان الطفل عرضة لخطر الإصابة بمتلازمة داون، أو تسلسل إضافي للكروموسوم 13 (التثلث الصبغي 13)، أو تسلسل إضافي للكروموسوم 18 (التثلث الصبغي 18)، أو تشوه في كروموسوم الجنس، مثل متلازمة تيرنر. وقد تؤدي النتيجة الطبيعية إلى القضاء على الحاجة إلى إجراء اختبار تشخيصي متوغل قبل الولادة.
  • الفحص الموجه بالموجات فوق الصوتية، إذا كنت معرضة لخطر كبير لإصابة الطفل بعيب في القناة العصبية، فقد يقترح الطبيب هذا الاختبار. والموجات فوق الصوتية ليست أداة فحص فعالة لمتلازمة داون.
  • فحص خملات الكوريون، يمكن استخدام هذا الإجراء لتشخيص الحالات الصبغية، مثل متلازمة داون. وخلال هذا الفحص، يتم إزالة عينة من أنسجة  المشيمة لفحصها. ويشكل الإجراء خطرًا طفيفًا للإجهاض، كما أنه غير مفيد في الكشف عن عيوب القناة العصبية، مثل الصلب المشقوق.
  • بزل السلى، يمكن استخدام بزل السائل السلوي لتشخيص كل من الحالات الكروموسومية وعيوب القناة العصبية. وخلال بزل السلى يتم إزالة عينة من السائل السلوي من الرحم للاختبار، مثل أخذ عينة من خلايا المشيمة، فإن بزل السلى يشكل خطر طفيف للإجهاض.

وسيساعدك الطبيب أو مستشار في علم الوراثة على فهم نتائج الاختبار الخاصة بك، وما قد تعنيه النتائج بالنسبة لحملك.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *