الوخز بالإبر Acupuncture

يعتمد الوخز بالإبر على إدخال إبر رفيعة جدًا بالجلد في مناطق معينة من الجسم. ويُعتبر هذا العلاج جزء أساسي للعلاج الصيني القديم، حيث يشيع استخدامه لعلاج الألم، كما يتم استخدامها بصورة متزايدة للصحة العامة بشكل عام بما في ذلك إدارة الضغوط.

ويفسر الطب الصيني القديم هذا العلاج على أنه وسيلة لتحقيق التوازن بالطاقة تُعرف باسم تشي أو كي، حيث يُعتقد أنها تتدفق عبر مسارات بالجسم عن طريق إدخال تلك الإبر بمناطق محددة بالجسم بامتداد خطوط طولية. ويعتقد ممارسو الوخز بالإبر، أن هذه الطريقة تساعد لتدفق الطاقة لديك.

ومن ناحية أخرى، يُظهر ممارسو العلاج الغربيين أن نقاط الوخز بالإبر عبارة عن أماكن تثير الأعصاب، والعضلات، والنسيج الضام. ويعتقد البعض أن هذا التحفيز قد يعزز المسكنات الطبيعية بالجسم.

لماذا يتم إجراء الوخز بالإبر؟

يُستخدم الوخز بالإبر أساسًا في علاج الألم المصاحب لبعض الأمراض، والحالات مثل:

مخاطر العلاج بـ الوخز بالإبر

تعتبر مخاطر الوخز بالإبر قليلة، خاصة إذا كان ممارس العلاج مختص ومعتمد، ويستخدم إبرًا معقمة. وتشتمل الآثار الجانبية له على وجود ألم أو نزيف بسيط، أو كدمات أثناء إدخال الإبر. وتُعد الإبر ذات الاستخدام الواحد، والتي يمكن التخلص منها الأكثر شيوعًا واستخدامًا في الوقت الحالي، وبالتالي يكون خطر العدوى طفيف.

ولا يُعد كل شخص مؤهلًا جيدًا للعلاج، فقد يصاحب العلاج بعض المضاعفات ومنها:

  • الإصابة بخطر النزيف،فتزداد فرص الإصابة بخطر النزيف أو الكدمات نتيجة الإبر لو كنت تعاني من أحد أمراض النزيف، أو كنت تتناول أحد مسيلات الدم.
  • تركيب منظم لضربات القلب، فاستخدام الوخز بالإبر الذي يستعمل نبضات كهربائية خفيفة قد يتعارض مع عمل منظم ضربات القلب.
  • يعتقد أن بعض أنواع الوخز بالإبر قد يتسبب في تحفيز المخاض (الطلق) في حالات الحمل، مما يسبب ولادة مبكرة.

ستوري

كيف تستعد لإجراء الوخز بالإبر؟

لا يلزم وجود تحضيرات خاصة قبل الوخز بالإبر. ولو قررت الخضوع لهذا العلاج، فعليك اتباع نفس الخطوات حين تختار طبيب:

  • احصل على بعض توصيات من تثق بهم.
  • تحقق من تدريب الممارس واعتماده. وتُلزم معظم الولايات المعالجين بالوخز بالإبر نمن ليسوا أطباء، باجتياز امتحان تُجريه لجنة الشهادات الوطنية للوخز بالإبر، والطب الشرقي.
  • قم بإجراء مقابلة مع الممارس للعلاج، وقم بسؤاله عن ما سيشتمل عليه العلاج، ومدة قابليته للمساعدة، وكم سيتكلف ذلك.
  • تأكد من وجود تأمين صحي لديك يساعدك في تغطية مصاريف العلاج.

وأخبر طبيبك بقرارك في العلاج بالوخز بالإبر، فمن الممكن أن يخبرك بمعدلات نجاح العلاج لحالتك، أو سيوصي بممارس علاج بالوخز بالإبر للمتابعة.

ماذا تتوقع من الوخز بالإبر؟

لكي يتم تحديد النوع المناسب لك للعلاج سيقوم الممارس بسؤالك عن الأعراض التي تعاني منها، سلوكياتك، وأيضًا نمط الحياة. وقد يفحص عن قرب:

  • الأجزاء التي تؤلم جسدك.
  • شكل لسانك، والطبقة المغلفة له، ولونه.
  • لون وجهك.
  • قوة النبض في المعصم، ونظمه، وجودته.

وقد يستغرق التقييم الأولي، والعلاج مدة تصل إلى 60 دقيقة. وتستغرق المواعيد اللاحقة مدة تصل إلى 30 دقيقة. وتحتوي خطة العلاج الشائعة لشكوى واحدة على جلسة علاجية أو اثنين بالأسبوع. وسيعتمد عدد الجلسات على الحالة التي في مرحلة العلاج وشدتها. وبشكل عام، من الشائع أن تتراوح عدد الجلسات من ست إلى ثمان جلسات.

أثناء إجراء الوخز بالإبر

يتم تحديد نقاط وضع الإبر في كل مناطق الجسم، وأحيانًا تكون النقاط الملائمة هي تلك البعيدة عن منطقة الألم. وسيقوم ممارس العلاج الخاص بك بإخبارك بالمواقع المخطط لها للعلاج، وأيضًا إذا كنت في حاجة لخلع أيًا من ملابسك. ويمكن للشخص الحصول على رداء أو منشفة أو ملاءة حيث يتم توفير ذلك. ويستلقي المريض على طاولة مبطنة من أجل العلاج، والذي يشمل:

  • إدخال الإبرة، فيتم إدخال إبر العلاج بالوخز على أعماق محددة بمناطق استراتيجية بالجسم. وقد يمثل الإدخال بعض الألم للشخص وهذا نتيجة لسمك الإبرة الرفيع للغاية، ولكن غالبًا لا يشعر الأفراد بإدخال الإبرة إطلاقًا. ويستخدم عادة من خمس إلى 20 إبرة في العلاج العادي. وقد يشعر الشخص بألم طفيف نتيجة لوصول الإبرة للعمق الصحيح لها.
  • المعالجة اليدوية للإبر، فبرفق سيقوم الممارس بتحريك الإبر أو إدارتها بعض وضعهم أو سيقوم بتسخينهم، وقد يوصل بعض النبضات الكهربائية البسيطة إليهم عند اللزوم.
  • إزالة الإبر، ففي معظم الحالات تظل الإبرة في الجسد من 10 إلى 20 دقيقة بينما تسترخي وترقد في هدوء. وفي العادة لن تشعر بأي ألم عند إزالة الإبر.

بعد إجراء الوخز بالإبر

قد يشعر بعض الأشخاص بالراحة، وهناك من يمتلئ بالطاقة بعد إجراء العلاج بالوخز، ولكن هذا لا يعني أن الجميع يستجيب لهذا العلاج. وإذا لم تبدأ الأعراض في التحسن في خلال أسابيع قليلة، فهذا يُعبر عن ملائمة علاج الوخز لك.

نتائج الوخز بالإبر

في بعض الأحيان يصعب قياس فوائد الوخز بالإبر، ولكن يجده الكثير من الناس مفيدًا حيث أنه يتحكم في مجموعة من الحالات المؤلمة. وعلى الرغم من ذلك، أشارت دراسات عديدة إلى أن الوخز بالإبر الزائف قد يشبه في تأثيره العلاج الحقيقي، كما أن هناك دليل يؤكد أن الاستجابة للعلاج قد تحدث عند الذين يؤمنون بفائدته.

وللوخز بالإبر آثار جانبية طفيفة، ولهذا السبب يستحق منا أن نعرف هل توجد مشاكل عند التحكم بالألم إذا استعلمنا الطرق التقليدية في العلاج أم لا.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *