الولادة بالملقط Forceps delivery

الولادة بالملقط هي نوع من أنواع الولادة المهبلية المساعدة، وفي بعض الأحيان قد تكون ضرورية خلال الولادة المهبلية. وفي عملية الولادة بالملقط، يقوم الطبيب بوضع ملقط، وهو أداة تشبه زوجًا من الملاعق الكبيرة أو ملقط السلطة على رأس الطفل، للمساعدة في توجيه الطفل خارج قناة الولادة. ويتم ذلك عادة خلال حدوث الانقباض بينما تدفع الأم.

وقد يوصي الطبيب باستخدام التوليد بملقط أثناء المرحلة الثانية من مخاض الولادة عند الدفع الجنين للخروج، إذا كان المخاض لا يتطور، أو إذا كانت سلامة الطفل تعتمد على الولادة فورًا. وعلى الرغم من أنه قد يتم التوصية بالولادة بالملقط أثناء ولادة الجنين، إلا إنها قد تتضمن بعض المخاطر. وإذا فشلت الولادة بالملقط، قد تكون هناك حاجة إلى الولادة القيصرية.

فائدة الولادة بالملقط

يمكن استخدام الولادة بالملقط، إذا استوفى المخاض معايير معينة، مثل تمدد عنق الرحم بالكامل، وتمزق الأغشية، ونزول الطفل إلى قناة الولادة برأسه أولًا، ولكنك غير قادرة على إخراج الطفل. والولادة بالملقط تكون مناسبة فقط في مركز الولادة أو المستشفى، حيث يمكن إجراء الولادة القيصرية بها، إذا لزم الأمر.

وقد يوصي الطبيب بالولادة بالملقط إذا:

  • كنت تدفعين، لكن المخاض لا يتقدم، ويُعتبر المخاض متوقف لفترة طويلة، إذا لم تحرزي تقدماً بعد فترة معينة من الزمن.
  • دقات قلب الطفل توحي بوجود مشكلة، فإذا تمدد عنق الرحم بشكل كامل، فالطفل يكون منخفض في قناة الولادة، ويشعر الطبيب بالقلق حيال تغيرات نبضات قلب الطفل، وقد يكون من الضروري الولادة الفورية. وفي مثل هذه الحالة، قد يوصي الطبيب بالولادة بالملقط.
  • لديك مشكلة صحية، فإذا كنتِ تعانين من بعض الحالات الطبية، مثل أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم، وقد يحدد الطبيب مقدار الوقت الذي تدفعه.

وقد يحذر الطبيب من الولادة بالملقط إذا:

  • كان الطفل يعاني من حالة طبية تؤثر على قوة عظامه، مثل تكون العظم الناقص، أو اضطرابات النزيف، مثل الهيموفيليا.
  • لم ينتقل رأس الطفل بعد إلى نقطة المنتصف في قناة الولادة.
  • وضع رأس الطفل ليس معروفًا.
  • تكون أذرع وأكتاف طفلك في المقدمة عبر قناة الولادة.
  • قد لا يكون الطفل قادرًا على الجلوس في الحوض نظرًا لحجمه، أو حجمها، أو حجم الحوض.

مخاطر الولادة بالملقط

تتضمن الولادة بالملقط على مخاطر تتعلق بإصابة الأم والجنين. والمخاطر المحتملة عليك تشمل:

  • ألم بعد الولادة في منطقة العجان، وهي النسيج الموجود بين المهبل وفتحة الشرج.
  • تمزقات وجروح القناة التناسلية السفلية.
  • صعوبة في التبول أو في إفراغ المثانة.
  • سلس البول أو سلس البراز قصير المدى أو طويل المدى، في حالة حدوث تمزق حاد.
  • إصابات في المثانة أو مجرى البول، وهو الأنبوب الواصل بين المثانة والجزء الخارجي بالجسم.
  • تمزق الرحم، فعند حدوث تمزق لجدار الرحم، يمكن أن يسمح ذلك بدفع الطفل أو المشيمة إلى التجويف البطني للأم.
  • إضعاف العضلات والأربطة الداعمة لأعضاء الحوض، مما يتسبب في سقوط أعضاء الحوض في الحوض (تدلي أعضاء الحوض).

في حين أن معظم هذه المخاطر ترتبط أيضًا بالولادات المهبلية بشكل عام، إلا أنها أكثر احتمالاً عند الولادة باستخدام الملقط. وقد يحتاج الطبيب أيضًا إلى إجراء بضع الفرج، وهو شق في النسيج بين المهبل والشرج قبل وضع الملقط. والمخاطر المحتملة على الطفل على الرغم من ندرتها تشمل:

  • إصابات طفيفة في الوجه بسبب ضغط الملقط.
  • ضعف مؤقت في عضلات الوجه (شلل الوجه).
  • إصابة العين الخارجية الطفيفة.
  • كسر في الجمجمة.
  • نزيف داخل الجمجمة.
  • النوبات.

وتتواجد علامات طفيفة على وجه الطفل بعد الولادة بالملقط بشكل طبيعي ومؤقت. ونادرًا ما تحدث إصابات الطفل الخطرة بعد الولادة بالملقط.

الاستعداد لـ الولادة بالملقط

الولادة بالملقط

قبل أن يفكر الطبيب في الولادة بالملقط، قد يجرب طرقًا أخرى لتحفيز تقدم المخاض. وعلى سبيل المثال، يمكنه ضبط جرعة المخدر لتشجيع الدفع بطريقة أكثر فعالية. ولتحفيز حدوث انقباضات أقوى، وقد يكون هناك خيار آخر هو العلاج الوريدي، وهو نسخة تركيبية عادةً من هرمون الأوكسيتوسين (بيتوسين).

وقد تسألي أيضًا عن بدائل للولادة بالملقط، بما في ذلك محاولة الولادة بمساعدة التفريغ أو المتابعة إلى الولادة القيصرية. وإذا لم تكوني قد تلقيت بالفعل التَّخْديرُ النَّاحِيّ، فمن المحتمل أن يعطيك الطبيب تخديرًا فوق الجافية أو في العمود الفقري، وإذا لم يتم تنفيذ الإجراء لسبب طارئ (ينخفض معدل ضربات قلب الطفل).

وسيقوم أحد أعضاء الفريق الطبي بوضع قسطرة في المثانة لإفراغها من البول، وقد يقوم الطبيب أيضًا بعمل شق في الأنسجة بين المهبل والشرج (بضع الفرج)، للمساعدة في تيسير عملية الولادة.

توقعات الولادة بالملقط

خلال إجراء العملية

أثناء الولادة بالملقط، سوف تستلقين على ظهرك، وتميلين قليلاً مع الساقين مبسوطتين على اتساعهما. وقد يُطلب منك إحكام قبضتيكِ على جانبي طاولة الولادة لتجميع قواكِ في أثناء الدفع. وبين فترات الانقباضات، سيضع الطبيب إصبعين أو أكثر داخل المهبل بجانب رأس الطفل، ثم يقوم بعد ذلك بلطف بإدخال أحد طرفي الملقط بين يده ورأس الطفل، ثم وضع الطرف الآخر على الجانب الآخر من رأس الطفل. وسيتم غلق طرفي الملقط معاً ليحتضنا رأس الطفل.

وخلال الانقباضات القليلة التالية، ستدفعين وسيستخدم الطبيب الملقط لتوجيه طفلك برفق من خلال قناة الولادة. وإذا كان رأس طفلك متوجهًا لأعلى، قد يستخدم الطبيب الملقط لتدوير رأس طفلك بين الانقباضات.

وإذا كانت ولادة الطفل مؤكدة، سيقوم الطبيب بفتح وإزالة الملقط قبل مرور الجزء الأكبر من رأس طفلك عبر قناة الولادة، بدلاً من ذلك، قد يحافظ الطبيب على الملقط في مكانه للتحكم في تقدم رأس طفلك.

ولا تكون عمليات الولادة بالملقط ناجحة دائمًا، وإذا لم تكن الولادة بمساعدة الملقط ناجحة، فقد يوصي الطبيب باستخدام الولادة القيصرية. وقد يوصي أيضًا باستخدام كوب متصل بمضخة تفريغ لولادة الطفل (الاستخراج بالتفريغ أو التخلية) كبديل.

وسيقوم الطبيب بتقييم حالة المخاض واتخاذ قرار حول الخيار إما الملقط أو الاستخراج بالتفريغ، وتحديد الأنسب لك. وإذا كان الطبيب يضع الملقط، ولكن ليس قادرًا على تحريك الطفل، فمن المحتمل أن تكون الولادة القيصرية هي الخيار الأفضل.

بعد إجراء العملية

بعد الولادة، سوف يقوم الطبيب بفحصك عن أي إصابات ربما يكون سببها الملقط. وسيتم إصلاح أي تهتك أو شقوق، وسيتم أيضًا مراقبة الطفل بحثًا عن أي علامات للمضاعفات، والتي قد تنتج عن الولادة بواسطة ملقط.

العودة للمنزل

إذا كان لديك بضع الفرج أو تمزق مهبلي أثناء الولادة، فربما يكون الجرح مؤلمًا لبضعة أسابيع. والتهتكات الشديدة قد تستغرق وقتًا أطول للشفاء. وأثناء العلاج، توقعي الشعور بألم يتحسن بصورة تدريجية، ويرجى الاتصال بالطبيب في حالة كان الألم يزداد سوءًا، أو الإصابة بالحمى أو لاحظت علامات الإصابة بالعدوى. وإذا كنت غير قادرة على التحكم  في التبرز (سلس البراز)، فاستشري الطبيب.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *