تبرع الدم Blood donation

تبرع الدم هو إجراء تطوعي يساعد في إنقاذ حياة الآخرين ممن يمرون بمشاكل صحية أو حالات طارئة. وهناك عدة أنواع من تبرع الدم تساعد في توفير مختلف الاحتياجات الطبية.

التبرع بدم كامل

هذا النوع هو الأكثر شيوعاً في تبرع الدم، حيث يتبرع المريض بكمية من دمه، ثم يتم فصل مكونات الدم إلى كرات دم حمراء، بلازما، صفائح دموية.

عملية الفصادة (فصل مكونات الدم)

خلال عملية الفصادة، يتم توصيل المتبرع بآلة يُمرر من خلالها الدم؛ حيث تقوم بفصل مكوناته، وتأخذ المكونات المطلوبة، ثم تعيد باقي المكونات لدم المتبرع مرة أخرى.

التبرع بالصفائح الدموية (فصادة الصفائح)

يتم أثناء هذا التبرع جمع الصفائح الدموية فقط من المتبرع، وهي الخلايا المسئولة عن إيقاف النزيف من خلال تكوين الجلطات في الأوعية الدموية المصابة. والصفائح الدموية عادة ما يحتاجها مرضى اللوكيميا (ابيضاض الدم)، ومتلقي العلاج الكيميائي، وحديثي الولادة المصابين بعدوى خطيرة.

التبرع المزدوج

التبرع المزدوج بكرات الدم الحمراء يسمح للمتبرع بمنح ضعف كمية كرات الدم الحمراء، مقارنة بتلك التي يتم الحصول عليها من تبرع الدم بالكامل. وتعمل كرات الدم الحمراء على نقل الأكسجين إلى جميع أنسجة الجسم. والأشخاص المحتاجون لكرات الدم الحمراء فقط منهم المصابون بنزيف شديد كضحايا الحوادث، وأولئك المصابون بأنيميا حادة.

التبرع بالبلازما (فصادة البلازما)

يهدف هذا النوع من التبرع لجمع الجزء السائل من الدم المعروف باسم البلازما. والبلازما تحتوي على العديد من العوامل الهامة لحدوث تجلط الدم، ووقف النزيف من الأماكن المصابة بالجسم، كما تحتوي على بروتينات ومواد أخرى، كالأملاح المعدنية التي تساعد على أداء الجسم لوظائفه بشكل طبيعي. وعادة ما يتم إعطاء البلازما لمرضى الكبد والحروق وتجرثم الدم الحاد.

لماذا يتم إجراء تبرع الدم؟

يقوم المتبرع بمنح جزء من دمه بهدف استخدامه في إنقاذ حياة مريض ما لاحقاً. وملايين الأشخاص يحتاجوا لنقل الدم كل سنة. وقد يحتاج البعض لنقل الدم خلال العمليات الجراحية. والبعض الآخر يعتمد على نقل الدم للحفاظ على حياته؛ إما بسبب حادث تعرض لها، أو مرض مزمن يمنع تكوين الدم لديه بشكل طبيعي. وتبرع الدم يجعل إنقاذ كل هؤلاء ممكناً. ولا يوجد بديل عن الدم البشري، فكل حالات نقل الدم تعتمد على وجود متبرع آخر.

مخاطر تبرع الدم

تبرع الدم آمن بشكل عام. ويتم استخدام أدوات جديدة ومعقمة وتستخدم لمرة واحدة فقط مع كل تبرع؛ لذا لا يكون هناك خطر انتقال أي عدوى إلى المتبرع بالدم. وفي حالة البالغين الأصحاء، يمكن التبرع بحوالي نصف لتر من الدم دون حدوث أي مشاكل صحية. وخلال الأربع وعشرين ساعة التالية للتبرع، يقوم الجسم بتعويض السوائل المفقودة. وبعد بضعة أسابيع، يكون الجسم قد استبدل كرات الدم الحمراء التي تم التبرع بها.

كيف تستعد للتبرع بالدم؟

معايير القبول

لكي يُسمح للشخص بتبرع الدم، لابد من توفر معايير معينة:

  • الحالة الصحية العامة يجب أن تكون جيدة.
  • العمر يجب ألا يقل عن 16 أو 17 عام وفقاً للقوانين الأهلية المحلية، كما تسمح بعض البلدان بتبرع الغير راشدين بناء على موافقة من آبائهم. وبينما لا يوجد حظر قانوني على أكبر سن للتبرع بالدم، إلا أن الأمر يعتمد على سياسة مراكز التبرع كل على حدة.
  • ألا يقل الوزن عن 50 كيلوجرام.
  • اجتياز الفحص البدني والتقييم الخاص بالتاريخ الصحي.

وتختلف المعايير بدرجة طفيفة بناء على نوع التبرع والمكان الذي يتم فيه التبرع، لذا يجب دوماً مراجعة بنك الدم المحلي بشأن شروط التبرع.

الأغذية والأدوية

قبل تبرع الدم يجب القيام بالتالي:

  • الحصول على فترات نوم كافية في الليلة السابقة للتبرع.
  • تناول وجبة صحية قبل التبرع.
  • ضرورة تجنب الأغذية الدهنية كالهامبرجر والبطاطس المحمرة والآيس كريم قبل التبرع، حيث أن اختبارات العدوى التي يتم إجرائها على الدم المتبرع به قد تتأثر بشدة بالدهون التي تظهر في الدم بعد ساعات من تناول الوجبات الدسمة.
  • ينصح بتناول حوالي نصف لتر من الماء والسوائل الأخرى قبل تبرع الدم.
  • وفي حالة التبرع بالصفائح الدموية، يجب عدم تناول الأسبرين لمدة يومين قبل التبرع. باستثناء ذلك، يمكن للمتبرع تناول أدويته بشكل طبيعي.

ماذا تتوقع في تبرع الدم؟

قبل التبرع

في البداية يقوم المتبرع بملء استمارة سرية خاصة بالبيانات الصحية، وتتضمن أسئلة مباشرة عن السلوكيات التي تحمل مخاطر أعلى للعدوى المنتقلة خلال الدم. وهذه المعلومات تبقى محفوظة في سرية تامة. وبسبب العدوى المنتقلة خلال الدم، لا يكون بإمكان الجميع تبرع الدم. والفئات التالية تُعتبر عالية الخطورة وغير مؤهلة للتبرع بالدم:

  • أي شخص قام بحقن أدوية غير موصوفة من قبل طبيب، مثل المخدرات والمنشطات الستيرويدية.
  • الذكور الذين قاموا بممارسات جنسية مثلية مع ذكور آخرين خلال أخر 12 شهر.
  • المصابون بخلل وراثي في عوامل تجلط الدم.
  • أي شخص إيجابي لاختبار فيروس نقص المناعة المكتسبة.
  • الذكور والإناث الذي مارسوا الجنس مقابل أموال أو مقابل مواد مخدرة.
  • أي شخص تعامل عن قرب خلال الـ 12 شهر الأخيرة مع شخص مصاب بفيروس كبدي.
  • أي شخص مصاب بـ داء_البابسيات وهو مرض نادر ينتقل عبر لدغ القراد، أو مصاب بعدوى طفيلية لـ داء شاغاس.
  • أي شخص تناول مادة أيترينات لمرض الصدفية.
  • أي شخص لديه عوامل خطورة لمرض المخ التنكسي المعروف باسم مرض كروتزفيلد جاكوب، أو لديه قريب مصاب بالمرض.

ويخضع المتبرع لفحص بدني سريع يتضمن قياس ضغط الدم والنبض والحرارة، كما يتم أخذ عينة دم من طرف الأصبع لقياس نسبة الهيموجلوبين. وإذا كانت نسبة الهيموجلوبين طبيعية وباقي المعايير مستوفاة، يتم السماح للشخص بتبرع الدم.

خلال التبرع

تبرع الدم

يجلس المتبرع أو يستلقي على سرير أو مقعد، مع وضع ذراعه ممددة على مسند خاص، ثم يتم ربط حلقة ضاغطة أعلى الزراع لملء الأوردة بالدم أكثر، مما يجعل رؤية الأوردة أسهل؛ لتحديد أنسب مكان لإدخال إبرة سحب الدم، مما يسمح أيضاً يجعل عملية التبرع تستغرق وقت أقل. وبعدها يتم تعقيم الجلد في موضع إدخال الإبرة.

ويتم إدخال إبرة وريدية جديدة ومعقمة في ذراع المريض. وهذه الإبرة تكون متصلة بأنبوب بلاستيكي رفيع وكيس جمع دم. وبمجرد وضع الإبرة، يقوم المتبرع بغلق قبضته بضعة مرات للمساعدة على زيادة تدفق الدم عبر الأوردة. ويتم جمع بعض الدم أولاً في أنابيب اختبار للفحوصات. وبعدها يبدأ ملء كيس جمع الدم، بكمية في حدود نصف لتر. وعادة ما يتطلب الأمر بقاء الإبرة لمدة في حدود 10 دقائق. وبعد انتهاء التبرع، يتم نزع الإبرة، مع وضع ضمادة صغيرة على مكانها ثم لف لاصق حولها.

وهناك طريقة أخرى للتبرع بالدم، بدأ استخدامها بشكل متزايد وهي الفصادة. وخلال عملية الفصادة، يتم سحب الدم من الذراع وضخه عبر آلة تكون بفصل مكونات محددة مثل الصفائح الدموية، أما باقي مكونات الدم فيتم إعادتها للمتبرع عبر خط وريدي متصل بالذراع الأخرى. وهذه العملية تسمح بجمع كمية أكبر من مكون واحد من الدم، ولكنها أيضاً تستغرق وقت أطول من عملية تبرع الدم بالمعتادة، حيث تتطلب عادة مدة تصل إلى ساعتين.

بعد التبرع

بعد تبرع الدم، يجلس المتبرع في منطقة قريبة للملاحظة؛ حيث يرتاح لبعض الوقت ويتناول وجبة خفيفة. وبعد الاطمئنان على المتبرع ومتابعته لمدة 15 دقيقة، يمكنه الانصراف. وبعد تبرع الدم:

  • يجب تناول كميات إضافية من السوائل على مدار اليومين التاليين.
  • يفضل تجنب الأنشطة المرهقة، مثل التمارين الرياضية وحمل الأثقال على مدار الخمس ساعات التالية للتبرع.
  • في حالة الشعور بالدوار، ينبغي الاستلقاء مع رفع القدمين لأعلى حتى الشعور بالتحسن.
  • يجب إبقاء ضمادة الذراع ثابتة في موضعها وجافة لمدة خمس ساعات.
  • وفي حالة حدوث نزيف بعد إزالة الضمادة، يمكن الضغط على مكان النزيف، مع رفع الذراع لأعلى لحين توقف النزيف.
  • وفي حالة حدوث تجمع دموي تحت الجلد، يُنصح بعمل كمادات باردة على المنطقة المصابة بشكل دوري خلال الأربع وعشرون ساعة الأولى.
  • في حالة الشعور بألم طفيف في الذراع، يمكن تناول مسكن كـ الأسيتامينوفين. ويُنصح بتجنب الأسبرين والأيبوبروفين لمدة تتراوح بين 24-48 ساعة بعد تبرع الدم.

ويجب على المتبرع مراجعة بنك الدم فوراً أو الاتصال تليفونياً في حالة اكتشافه نسيان ذكر أي تفصيل هام عن حالته الصحية. ويجب التواصل مع بنك الدم بشأن أي أعراض ظهرت بعد التبرع.

كما يجب التواصل مع بنك الدم في حالات:

  • استمرار الشعور بالغثيان والدوخة والدوار رغم الحصول على راحة وتناول الطعام والشراب.
  • ملاحظة تورم ظاهر أو نزيف مستمر في موضع الإبرة بعد إزالة الضمادة.
  • الشعور بألم أو خدر ممتد من الذراع وصولاً لأصابع اليد.
  • ظهور أعراض وعلامات نزلات البرد أو الأنفلونزا، كالحمى والصداع وألم الحلق في خلال أربعة أيام بعد تبرع الدم. والعدوى البكتيرية قد تنتقل عبر دم المتبرع إلى جسد المريض الذي يستخدم الدم لاحقاً؛ لذا من الضروري الإبلاغ الفوري عن أي ظهور لأعراض مرضية لدى المتبرع.

نتائج تبرع الدم

يتم فحص دم المتبرع لتحديد الفصيلة وعامل ريسوس. وعامل ريسوس يقصد به وجود أو غياب نوع معين من المستضدات المناعية في الدم. ويتم تصنيف الأشخاص وفق عامل ريسوس كـ موجب أو سالب، بناء على وجود المستضد أو غيابه على الترتيب. وتلك المعلومات مهمة للغاية؛ لأن دم المتبرع يجب أن يكون متوافق في الفصيلة وعامل ريسوس مع دم المريض الذي يتلقى الدم لاحقاً.

ويتم فحص دم المتبرع بحثاً عن الأمراض المنتقلة خلال الدم مثل، الالتهاب الكبدي وفيروس نقص المناعة المكتسبة ومرض الزهري. وفي حال أكدت تلك الفحوصات عدم وجود الأمراض المذكورة، يتم توزيع الدم على المستشفيات حسب الاحتياج. وفي حال ظهور أي من تلك الأمراض خلال الفحص، يتم إبلاغ المتبرع مع التخلص من الدم المصاب.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *