تجميد البويضات Egg freezing

تجميد البويضات هي طريقة تُستخدم للحفاظ على القدرة الإنجابية لدى النساء، حيث يتم جمع البويضات من المبيضين وتجميدها وتخزينها.

ويمكن إذابة البويضات لاحقاً وتخصيبها بالحيوان المنوي وزرعها بداخل الرحم، ويمكن أن يساعدك طبيبك المعالج في فهم طرق تخزين البويضة، والمخاطر المحتملة المترتبة على تجميد البويضات.

أسباب تجميد البويضات

قد يكون تجميد البويضات خياراً، إذا لم تكوني مستعدة للحمل الآن، أو تريدين الحصول على طفل في المستقبل. وعلى عكس تجميد الأجنة، فتجميد البويضات لا يحتاج إلى حيوانات منوية للإخصاب، لأنه لن يتم إخصاب البويضة قبل تجميدها، ولكن ستحتاجين فقط إلى بعض الأدوية لتحفيز التبويض.

وهناك بعض الأسباب لتجميد البويضات، تشمل:

  • إذا كنتِ على وشك الخضوع لعلاج السرطان، أو تتناولين أي علاج آخر قد يؤثر على الخصوبة في المستقبل، فبعض الأدوية مثل العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي، قد تؤثر على الخصوبة.
  • إذا كان زوجكِ غير قادر على إنتاج عدد كافي من الحيوانات المنوية، فسيقوم الطبيب المعالج بتجميد البويضات لاستخدامها للتلقيح في وقت لاحق.
  • إذا كنت ترغبين في الحفاظ على بويضاتك في سن أصغر من أجل الاستخدام في المستقبل.

مخاطر تجميد البويضات

هناك العديد من المخاطر لتجميد البويضات تشمل:

  • مخاطر متعلقة باستخدام أدوية الخصوبة، حيث من الممكن أن يؤدي استخدام أدوية الخصوبة إلى زيادة إفراز الهرمون المحفز للجريبات (الحويصلات)، أو الهرمونات المستخدمة لحث المبيض على الإباضة، ومن الممكن أن تؤدي أدوية الخصوبة إلى الإصابة بـ متلازمة فرط تحفيز المبيض، وهي عبارة عن متلازمة تؤدي لحدوث تورم وآلم في المبيضين، وتشمل الأعراض آلام خفيفة في البطن، وانتفاخ، وغثيان، وقئ، وإسهال، ومع تقدم الحالة من الممكن حدوث تراكم للسوائل داخل البطن.
  • مخاطر عملية استعادة البويضة، وتشمل العدوى، وحدوث النزيف أو حدوث تلف بالأمعاء والمثانة، وتكون المخاطر غالباً نتيجة لاستخدام إبرة رفيعة لاستعادة البويضة.
  • مخاطر نفسية، فتجميد البويضات قد يعطي أمل زائف للحصول على طفل في المستقبل، ولا توجد طريقة لضمان نجاح العملية.
  • الإجهاض، ويعتمد على عمر الأم أثناء تجميد البويضة.

والأبحاث العلمية لم تظهر حتى الآن زيادة خطر الإصابة بالعيوب الخلقية لدى الأطفال نتيجة لتجميد البويضات، ومع ذلك فنحن بحاجة لمزيد من الأبحاث للتأكد من سلامة عملية تجميد البويضات.

ستوري

الاستعداد لـ تجميد البويضات

إذا كنتِ تفكرين في تجميد البويضات، فسوف تحتاجين في البداية إلى البحث عن عيادة متخصصة في الخصوبة، والتحدث مع الطبيب المعالج بشأن عملية تجميد البويضات وتكلفة العملية. وقبل البدء في عملية تجميد البويضات سوف تخضعين لبعض فحوصات الدم، والتي تشمل:

  • فحص مخزون المبيض، لتحديد كمية البويضات، ويقوم الطبيب المعالج بفحص تركيز الهرمون المحفز للجريبات وهرمون الإسترادايول، ويتم إجراء الفحص في اليوم الثالث من الدورة الشهرية. وتساعد الفحوصات السابقة على التنبؤ بكيفية استجابة المبيضين لأدوية الخصوبة، وقد يوصي الطبيب المعالج بإجراء موجات فوق صوتية على المبيضين.
  • فحص للأمراض المعدية، مثل الإصابة بـ فيروس العوز المناعي أو الإيدز، مما يتطلب احتياطات خاصة عند تجميد البويضة.

وقبل البدء في التفكير في تجميد البويضات، فكري في بعض الأسئلة المهمة:

  • متى تخططين لحدوث الحمل؟
  • كم عدد البويضات التي تريدين تخزينها؟
  • ما الذي ستفعلينه بالبويضات الغير مستخدمة؟

توقعات تجميد البويضات

لتجميد البويضات هناك العديد من الخطوات التي تشمل تحفيز التبويض، واستخراج البويضات، وتجميد البويضات.

تحفيز التبويض

في بداية الدورة الشهرية سيقوم الطبيب المعالج بوصف بعض الأدوية الهرمونية، وذلك بهدف تحفيز المبيضين لإنتاج المزيد من البويضات، وتشمل تلك الأدوية:

  • أدوية تنشيط المبايض، مثل الأدوية المنشطة للهرمون المحفز للجريبات.
  • أدوية منع الإباضة المبكرة.

وأثناء فترة تحفيز التبويض، سيطلب منك الطبيب المعالج العودة للمتابعة، وسيقوم الطبيب المعالج بإجراء فحص للمبيضين عن طريق استخدام الموجات فوق الصوتية. وسيقوم أيضاً بإجراء تحليل دم لتحديد نسبة الهرمونات في الجسم، حيث ترتفع نسبة هرمون الإستروجين وتظل نسبة هرمون البروجيستيرون منخفضة. ويتم استخراج البويضات عادة بعد فترة تتراوح ما بين 8 لـ 14 يوماً.

استخراج البويضات

يتم استخراج البويضات باستخدام التخدير، وعادة تتم عملية استخراج البويضات في عيادة الطبيب المعالج، ويعد شفط البويضات عن طريق المهبل باستخدام الموجات فوق الصوتية من الطرق الشائعة لاستخراج البويضات.

ويتم إدخال مسبار الموجات فوق الصوتية عبر المهبل لتحديد الجريبات، ثم يتم إدخال إبرة صغيرة عبر المهبل لتوجيهها إلى المهبل، ويتم شفط البويضات واستخراج البويضة في غصون 15 لـ 20 دقيقة. وقد تشعرين بالمغص والانتفاخ بعد استخراج البويضات، وستزول الأعراض في غضون أسبوعين على الأكثر.

تجميد البويضات

بعد استخراج البويضات يتم تبريدها إلى درجة حرارة أقل من الصفر، وذلك لوقف النشاط البيولوجي للبويضات، والحفاظ على البويضات لاستخدامها في المستقبل.

وتستخدم العوامل الواقية من البرد بشكل أساسي مع إحدى طريقتي التجميد، وتشمل:

  • طريقة التجميد البطيء، ويتم في البداية استخدام تركيزات منخفضة من العوامل الواقية من البرد، ومع انخفاض درجة الحرارة تدريجياً وانخفاض معدلات الأيض، وتستخدم تركيزات أعلى من العوامل الواقية.
  • التزجيج، ويتم استخدام تركيزات عالية من العوامل الواقية من البرد مع التبريد السريع.

بعد إجراء العملية

يتم العودة لممارسة الأنشطة اليومية في غضون أسبوع، ويتم تجنب ممارسة الجنس في تلك الفترة. ويجب الاتصال بالطبيب المعالج في حالة ظهور:

  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • آلم شديد في البطن.
  • زيادة في الوزن (في أول 24 ساعة).
  • نزيف مهبلي شديد.
  • صعوبة أثناء التبول.

نتائج تجميد البويضات

عندما تختارين استخدام البويضات المجمدة، يتم تخصيبها بالحيوانات المنوية في المعمل، ويتم زرعها بداخل الرحم. وضعي في اعتبارك أن معدلات الحمل باستخدام البويضات المجمدة أقل من فرص الحمل الطبيعية.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *