تحويل مسار المعدة Gastric bypass

يُعد تحويل مسار المعدة أو المجازة المعدية أو التفاغر المعوي على شكل Y أو نوع من جراحات إنقاص الوزن، والذي يتضمن إنشاء جيب صغير من المعدة، وتوصيل الجيب الذي تم إنشاؤه حديثًا مباشرة إلى الأمعاء الدقيقة.

وبعد تحويل مسار المعدة، سيذهب الطعام المبلوع إلى هذا الجيب الصغير للمعدة، ثم مباشرة إلى الأمعاء الدقيقة، وبذلك يتجنب معظم المعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة. ويُعتبر تحويل مسار المعدة أحد أكثر أنواع جراحات السمنة شيوعًا. ويتم تحويل مسار المعدة عندما لا ينجح اتباع النظام الغذائي، وممارسة الرياضة، أو عندما تعاني من مشاكل صحية خطيرة بسبب الوزن.

فائدة تحويل مسار المعدة

يتم إجراء تحويل مسار المعدة لمساعدتك على فقدان الوزن الزائد، وتقليل خطر الإصابة بمشاكل صحية مرتبطة بالوزن قد تهدد الحياة، بما في ذلك:

وعادة ما يتم إجراء تحويل مسار المعدة فقط بعد محاولتك لفقدان الوزن عن طريق تحسين النظام الغذائي وممارسة الرياضة.

أشخاص يخضعون لـ تحويل مسار المعدة

بشكل عام، يمكن أن يكون تحويل مسار المعدة وغيرها من جراحات إنقاص الوزن خيارًا جيداً لك إذا كان:

  • مؤشر كتلة الجسم 40 أو أعلى (السمنة المفرطة).
  • مؤشر كتلة الجسم من 35 إلى 39.9 (السمنة)، ولديك مشكلة صحية خطيرة تتعلق بالوزن، مثل مرض السكري من النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم، أو انقطاع النفس الشديد أثناء النوم. وفي بعض الحالات، قد تكون مؤهلاً لأنواع معينة من جراحات إنقاص الوزن، إذا كان مؤشر كتلة الجسم من 30 إلى 34، وتعاني من مشاكل صحية خطيرة تتعلق بالوزن.

وتحويل مسار المعدة ليس خيارًا لكل من يعاني من السمنة، فقد تحتاج إلى استيفاء إرشادات طبية معينة للتأهل لجراحة فقدان الوزن. ومن المحتمل أن تخضع لعملية فحص مكثفة، لمعرفة إذا ما كنت مؤهلاً. ويجب أيضًا أن تكون مستعدًا لإجراء تغييرات دائمة لاتباع نمط حياة أكثر صحة. وقد يُطلب منك المشاركة في خطط المتابعة طويلة المدى، والتي تشمل مراقبة التغذية، ونمط الحياة، والسلوك، وحالتك الطبية.

مخاطر تحويل مسار المعدة

كما هو الحال مع أي عملية جراحية كبرى، فإن تحويل مسار المعدة وغيرها من جراحات إنقاص الوزن، تشمل مخاطر صحية محتملة، على المدى القصير والطويل. وتتشابه المخاطر المرتبطة بالإجراء الجراحي مع أي عملية جراحية في البطن، ويمكن أن تشمل:

  • النزيف الشديد.
  • العدوى.
  • ردود الفعل السلبية للتخدير.
  • تجلط الدم.
  • مشاكل في الرئة أو التنفس.
  • تسريبات في الجهاز الهضمي.

ومخاطر ومضاعفات تحويل مسار المعدة على المدى الطويل يمكن أن تشمل:

ونادراً، يمكن أن تكون مضاعفات مجازة المعدة مميتة.

الاستعداد لـ تحويل مسار المعدة

إذا كنت مؤهلاً لتحويل مسار المعدة، سيعطيك فريق الرعاية الصحية تعليمات حول كيفية الاستعداد للجراحة. وقد تحتاج إلى فحوصات واختبارات معملية مختلفة قبل إجراء الجراحة.

الغذاء والأدوية

قبل الجراحة، أعط طبيبك وأي جهات أخرى تقدم الرعاية الصحية قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمعادن والمكملات العشبية أو الغذائية التي تتناولها. وقد يُفرض عليك قيود بخصوص الطعام والشراب، وكذلك الأدوية التي تستطيع تناولها.

وإذا كنت تتناول أدوية لسيولة الدم، تحدث مع الطبيب قبل الجراحة، لأن هذه الأدوية تؤثر على تخثر ونزيف الدم، وقد تكون هناك حاجة إلى تغيير روتين أدوية سيولة الدم التي تتناولها. وإذا كنت مصابًا بداء السكري، فتحدث مع الطبيب الذي يحدد الأنسولين أو أدوية أخرى لداء السكري، للحصول على تعليمات محددة حول تناولها أو تعديلها بعد إجراء الجراحة.

الاحتياطات الأخرى

سوف يُطلب منك بدء برنامج نشاط بدني وإيقاف أي استخدام للتبغ. وقد تحتاج أيضًا إلى التحضير من خلال التخطيط المسبق للشفاء بعد الجراحة، وعلى سبيل المثال، يمكنك الترتيب للحصول على المساعدة في المنزل، إذا كنت تعتقد أنك ستحتاج إليها.

توقعات تحويل مسار المعدة

يتم إجراء جراحة تحويل مسار المعدة في المستشفى. واعتماداً على درجة الشفاء، قد تستمر الإقامة في المستشفى حوالي من ثلاثة إلى خمسة أيام.

قبل إجراء العملية

قبل أن تذهب إلى غرفة العمليات، سوف تبدل ثيابك إلى ثوب الفحصن ويطرح عليك عدة أسئلة من قبل الأطباء والممرضات. وفي غرفة العمليات، يتم إخضاعك للتخدير العام قبل بدء الجراحة. والمخدر هو الدواء الذي يبقيك نائما ومرتاحًا أثناء الجراحة.

خلال إجراء العملية

تعتمد تفاصيل تحويل مسار المعدة على الوضع الفردي وممارسات الطبيب، وتتم بعض العمليات الجراحية بإحداث الشقوق التقليدية الكبيرة (المفتوحة) في البطن، ومع ذلك، يتم إجراء معظمها بالمنظار، والتي تتضمن إدخال الأدوات من خلال شقوق صغيرة متعددة في البطن.

وبعد إحداث الشقوق باستخدام تقنية البطن مفتوحة أو منظار البطن، يقوم الجراح بقطع الجزء العلوي من المعدة، ويغلقه عن بقية بطنك. ويكون حجم الجيب الناتج مقاربًا لحجم الجوز، ويمكن أن يحتفظ بحوالي 30 ميليلتر من الطعام، وتستطيع المعدة الاحتفاظ بمقدار لتر ونصف من الطعام عادةً.

ويقطع الجراح الأمعاء الدقيقة ويخيط جزءًا منها مباشرة إلى الجيب، ثم سيذهب الطعام إلى هذا الجيب الصغير من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة المخيطة بها، ليتجاوز الطعام معظم المعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، ويدخل مباشرة إلى الجزء الأوسط من الأمعاء الدقيقة. وتستغرق الجراحة عادة بضع ساعات، وبعد الجراحة تتم إفاقتك في غرفة الإنعاش، حيث يقوم الطاقم الطبي بمراقبتك لتجنب حدوث أية مضاعفات.

بعد إجراء العملية

تحويل مسار المعدة

بعد إجراء جراحة تحويل مسار المعدة مباشرة، يمكنك تناول السوائل، ولكن يمنع الطعام الصلب عندما تبدأ المعدة والأمعاء بالشفاء. وعليك اتباع خطة نظام غذائي خاص، يتغير ببطء من السوائل إلى الأطعمة المهروسة.

وبعد ذلك، يمكنك تناول الأطعمة الخفيفة، ثم الانتقال إلى الأطعمة الأكثر صلابة، حيث يستطيع الجسم تحملها. وقد يتم فرض العديد من القيود أو الحدود على مقدار ما يمكنك تناوله وشربه، وسيوصيك الطبيب بتناول مكملات الفيتامينات والمعادن بعد الجراحة، بما في ذلك الفيتامينات المتعددة مع الحديد، والكالسيوم، وفيتامين ب 12.

وستخضع أيضًا للفحوصات الطبية المتكررة، لمتابعة صحتك في الأشهر القليلة الأولى بعد جراحة إنقاص الوزن. وقد تحتاج إلى الاختبارات المعملية، وفحص دم، وفحوص متعددة. وقد تواجه بعض التغييرات كرد فعل للجسم على فقدان الوزن السريع في الأشهر الثلاثة أو الستة الأولى بعد تحويل مسار المعدة، بما في ذلك:

  • آلام الجسم.
  • الشعور بالتعب، كما لو كنت مصابًا بـ الأنفلونزا.
  • الشعور بالبرد.
  • جفاف الجلد.
  • تساقط الشعر وترققه.
  • تغيّرات في الحالة المزاجية.

نتائج تحويل مسار المعدة

يمكن لتحويل مسار المعدة أن يتضمن فقدان الوزن على المدى الطويل. ويعتمد مقدار الوزن الذي تفقده على نوع الجراحة، وحجم التغييرات التي قمت بها في عادات نمط الحياة. وقد يكون من الممكن خسارة 60٪ أو أكثر من الوزن الزائد في غضون عامين. وبالإضافة إلى إنقاص الوزن، قد يؤدي تحويل مسار المعدة إلى تحسين أو علاج الحالات المرتبطة غالبًا بزيادة الوزن، بما في ذلك:

  • ارتجاع المريء.
  • مرض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول.
  • انقطاع النفس النومي.
  • داء السكري من النوع الثاني.
  • السكتة الدماغية.
  • العقم.

ويمكن أن يساعد تحويل مسار المعدة أيضًا على تحسين القدرة على القيام بالأنشطة اليومية الروتينية، مما قد يساعد في تحسين جودة الحياة.

في حالة فشل تحويل مسار المعدة

من الممكن ألا يحدث فقدان للوزن بالقدر الكافي أو اكتساب الوزن بعد إجراء عملية إنقاص الوزن. ويمكن أن تحدث زيادة الوزن إذا كنت لا تتبع تغييرات نمط الحياة الموصى بها. وإذا كنت معتادًا على تناول الوجبات الخفيفة ذات السعرات الحرارية العالية، على سبيل المثال، فربما يتم إنقاص الوزن بقدر غير كافٍ.

وللمساعدة في تجنب استعادة الوزن، يجب إجراء تغييرات صحية دائمة في النظام الغذائي، والمحافظة على النشاط البدنين وممارسة الرياضة بانتظام. ومن المهم الاحتفاظ بجميع مواعيد المتابعة المقررة بعد إجراء عملية إنقاص الوزن، حتى يتمكن الطبيب من مراقبة تقدمك، وإذا لاحظت أنك لا تفقد الوزن أو أنك تعاني من مضاعفات بعد إجراء الجراحة، يرجى زيارة الطبيب على الفور.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *