ترميم الحاجز الأنفي Septoplasty

ترميم الحاجز الأنفي هي عملية جراحية، يتم فيها تصحيح اعوجاج الحاجز الأنفي، وتحريك العظام والغضروف الذي يقسم فتحتي الأنف. وفي تلك العملية، يتم جعل الحاجز الأنفي مستقيماً، ويتم إعادة وضعه في منتصف الأنف. وهذا قد يتطلب من الجراح الخاص بك قطع وإزالة أجزاء من الحاجز الأنفي، قبل أن يتم وضعها مرة أخرى في المكان المناسب.

وعند التخطيط لإجراء ترميم الحاجز الأنفي، يقوم الطبيب بالنظر إلى أعراضك، مثل صعوبة التنفس، وتركيب وخصائص أنفك. لذا يتوجب عليك التحدث مع طبيبك عما ستحققه تلك الجراحة لك.

أسباب ترميم الحاجز الأنفي

الحاجز الأنفي
الفرق بين الحاجز الأنفي الطبيعي واعوجاج الحاجز الأنفي

يعد اعوجاج الحاجز الأنفي من الحالات الشائعة، ولكن عندما يصل هذا الاعوجاج لدرجة كبيرة، فإنه من الممكن أن يسد جانب واحد من الأنف، ويقلل تدفق الهواء، مسبباً صعوبة التنفس من خلال واحدة أو كلتا فتحتي الأنف.

وفي بعض الأشخاص، يؤدي تعرض اعوجاج الحاجز الأنفي، للتأثير الجفافي لتيار الهواء خلال الأنف إلى التقشر والنزيف من الأنف. ويقوم ترميم الحاجز الأنفي بتقويم الحاجز الأنفي، عن طريق إزالة وإعادة وضع واستبدال الغضروف أو العظم أو كليهما. وإذا عانيت من تلك الأعراض، مثل صعوبة التنفس من خلال الأنف، إلى الحد الذي أثر على طبيعة حياتك، فإنه ينصح بإجراء الجراحة لتصحيح اعوجاج ذلك الحاجز.

مخاطر ترميم الحاجز الأنفي

كأي عملية جراحية أخرى، تحمل تلك الجراحة مخاطر مثل النزيف والعدوى والأعراض السلبية للتخدير، ولكن هناك بعض المخاطر الخاصة بتلك الجراحة، وتشمل:

  • استمرار الأعراض السابقة، مثل انسداد الأنف، رغم إجراء الجراحة.
  • النزيف الحاد.
  • تغيير في شكل الأنف.
  • فتحة في الحاجز الأنفي.
  • انخفاض حاسة الشم.
  • تجمع الدم في فتحة الأنف، والتي قد تحتاج لتصريفها “تجمع دموي بالحاجز”.
  • إحساس مؤقت بالتنميل في اللثة العليا والأسنان.

الاستعداد لترميم الحاجز الأنفي

قبل إجراء الجراحة، يجب أن تجلس مع الطبيب الخاص بك؛ لمناقشة منافع ومخاطر الجراحة. وتشمل تلك المناقشة عادة:

  • تاريخك الصحي، سيقوم الطبيب بسؤالك عن المشاكل الصحية لديك، أو التي كنت تعاني منها، والأدوية التي تتناولها أيضاً.
  • فحص بدني، سيقوم الطبيب بإجراء فحص بدني شامل لك، متضمناً بعض الاختبارات الخاصة، كما سيقوم بملاحظة وفحص جلدك، وداخل وخارج الأنف.
  • التقاط الصور، فقد يقوم أحد العاملين بمكتب الجراح بالتقاط بعض الصور لأنفك من عدة زوايا مختلفة، حيث يستخدم الطبيب تلك الصور للمناقشة قبل إجراء الجراحة، أو للرجوع إليها أثناء الجراحة.
  • مناقشة توقعاتك للعملية، حيث يتوجب عليك النقاش مع طبيبك حول توقعاتك الخاصة بالعملية. ويتوجب على الطبيب شرح ما تستطيع عملية ترميم الحاجز الأنفي القيام به، وما لا تستطيع إتمامه، والنتائج المحتملة لإجراء العملية لك.

الطعام والأغذية

ينبغى أن تتجنب أي أدوية تحتوي على الأسبرين أو الإيبوبروفين لمدة لا تقل عن أسبوعين قبل الجراحة وبعدها، حيث قد تتسبب تلك الأدوية بزيادة النزيف. وتناول تلك الأدوية الموصوفة من الجراح الخاص بك فقط.

تحذيرات أخرى

يتوجب عليك التوقف عن التدخين إذا كنت مدخناً، حيث يؤخر التدخين عملية الاستشفاء بعد الجراحة.

توقعات ترميم الحاجز الأنفي

تقوم عملية ترميم الحاجز الأنفي بتقويم الحاجز الأنفي وذلك بإزالة وإعادة وضع واستبدال الجزء الغضروفي أو العظم، ويقوم الطبيب بالعمل من خلال فتحات يتم عملها في الأنف. وأحياناً يتوجب عمل فتحة صغيرة بين فتحتي الأنف، إذا كانت عظام الأنف تدفع حاجز الأنف إلى إحدى الناحيتين، فسيضطر الجراح لعمل بعض الفتحات في عظام الأنف ليتم تقويمها.

وقد تستخدم بعض الدعامات، وهي شرائح مقوية صغيرة من النسيج الغضروفي، للمساعدة في تصحيح اعوجاج حاجز الأنف، عندما تكون المشكلة بطول الحاجز الأنفي. وفي بعض الأحيان تكون تلك الشرائح ضرورية لتقويم الحاجز بكفاءة.

أثناء الجراحة

الحاجز الأنفي

تتطلب تلك الجراحة تخدير كلي أو موضعي، اعتماداً على تفضيلك أنت وطبيبك، ومدى تعقيد الجراحة المطلوبة.

  • التخدير الموضعي، ويتم فيها تخدير الأنف فقط، حيث يقوم الطبيب بحقن المادة المخدرة في أنسجة الأنف. وفي حالة احتياجك للمهدئات أيضاً، سيتم حقن المواد المهدئة من خلال قسطرة وريدية متصلة بالوريد، ويؤدي ذلك الحقن إلى فقدان بعض التركيز، ولكنك تظل واعياً.
  • التخدير الكلي، يتم التخدير الكلي باستنشاق المخدر أو حقنه عن طريق الوريد. ويؤثر ذلك النوع من التخدير على الجسد بأكمله، كما يحفز حالة مؤقتة من فقدان الوعي. لذا يستحسن أن تقوم بمناقشة طبيبك حول أفضل خيار لك للتخدير قبل إجراء العملية.

وأثناء العملية، يتم إغلاق الفتحة الجراحية بغرز يمتصها الجسم. ومن المحتمل أيضاً وضع دعامة من مادة السليكون لتدعيم حاجز الأنف، وذلك بهدف تقليل النزيف بعد الجراحة، وقد يضع الطبيب بعض الضمادات في فتحة الأنف.

وبعد إجراء الجراحة، يتم نقلك إلى غرفة الملاحظة، حيث يقوم فريق العناية بملاحظتك ومراقبة حدوث أي مضاعفات للتعامل معها. وتتم تلك الجراحة عادةً في العيادات الخارجية، لذا فأغلب الظن أنك تستطيع العودة لبيتك في نفس يوم إجراء الجراحة.

بعد إجراء الجراحة

للتقليل من حدوث بعض المضاعفات، كالنزيف والتورم، قد ينصحك الطبيب باتباع بعض الإرشادات لعدة أسابيع بعد الجراحة. واعتماداً على مدى تعقيد الجراحة، قد لا تحتاج لإتباع كل تلك الإرشادات، وتشمل:

  • تجنب الأنشطة المجهدة، كالجري والتمارين الرياضية الأخرى، وذلك للتقليل من فرص ارتفاع ضغط الدم المفاجئ، والذي قد يؤدي إلى نزيف الأنف.
  • تجنب التعرض لضربات بالأنف.
  • رفع الرأس عند النوم.
  • ارتداء ملابس ذات سحابات أمامية، حتى لا تضغط الملابس، كالتيشرتات والسترات، على أنفك عند ارتداءها.

نتائج ترميم الحاجز الأنفي

على الرغم من أن نتائج الجراحة تكون مستقرة أغلب الأحيان، لكن قد تتحرك الأنسجة والغضروف، ويتغير شكلها بالتدريج مع الوقت. وتصبح أنسجة الأنف مستقرة بمرور ثلاثة أو ستة أشهر بعد الجراحة، ولكن قد تطرأ بعض التغيرات حتى بعد مرور سنة أو أكثر بعد الجراحة.

وتؤدي عملية ترميم الحاجز الأنفي إلى تحسن الأعراض، كصعوبة التنفس الناتجة من اعوجاج الحاجز الأنفي عند معظم الناس، ولكن هذا التحسن يختلف في الدرجة من شخص لآخر. وقد تستمر الأعراض عند بعض الأشخاص كما كانت قبل الجراحة، ويخضعون لجراحة تعديلية لتقويم الأنف والحاجز بطريقة أفضل.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *