كل يوم معلومة طبية

الرئيسية

حبوب منع الحمل المركبة Combination birth control pills

حبوب منع الحمل المركبة هي وسيلة لمنع الحمل تؤخذ عن طريق الفم، وتحتوي على هرموني الاستروجين والبروجستين. وأقراص منع الحمل المركبة تمنع المبيضين من إطلاق البويضات. كما أنها تُسبب تغيرات في مخاط عنق الرحم وبطانة الرحم لمنع الحيوانات المنوية من الانضمام إلى البويضة.

وأنواع مختلفة من حبوب منع الحمل المركبة تحتوي على جرعات مختلفة من الاستروجين والبروجستين. وتسمح لك حبوب الجرعات المستمرة أو الممتدة بتقليل عدد الدورات الشهرية كل عام. وإذا كنت ترغب في استخدام حبوب منع الحمل المركبة، فيمكن أن يساعد الطبيب في تحديد النوع المناسب لك.

فوائد حبوب منع الحمل المركبة

حبوب منع الحمل المركبة

تُعتبر حبوب منع الحمل المركبة شكل موثوق لمنع الحمل، ويمكن عكس مفعولها بسهولة. ويمكن أن تعود الخصوبة إلى وضعها الطبيعي بشكل شبه فوري بعد إيقاف الحبوب. ومن الفوائد الأخرى لهذه الحبوب ما يلي:

  • تقليل خطر الإصابة بـ سرطان بطانة الرحم وسرطان المبايض والحمل خارج الرحم وتكيسات المبيض ومرض الثدي الحميد.
  • تحسن في حب الشباب.
  • انخفاض حدة تشنجات الطمث (عسر الطمث).
  • خفض إنتاج الأندروجين الناتج عن متلازمة تكيس المبايض.
  • انخفاض في نزيف الحيض الشديد بسبب أورام الرحم الليفية أو لأسباب أخرى، وكذلك الحد من فقر الدم الناجم عن نقص الحديد الناتج عن ذلك.
  • تخفيف المتلازمة السابقة للحيض.
  • دورات شهرية أقصر وأخف ويمكن توقعها بشكل أكبر، وفي حالة بعض أنواع الحبوب المركبة، تؤدي إلى دورات أقل سنويًا.
  • تحكم أفضل في الدورة الشهرية، وانخفاض الهبات الساخنة في حالة النساء اللاتي يقتربن من انقطاع الطمث (اليأس).

وتأتي حبوب منع الحمل المركبة بأشكال مختلفة من الحبوب الفعالة وغير الفعالة، بما في ذلك:

الشريط التقليدي

يحتوي النوع الأكثر شيوعًا على 21 قرصًا فعالًا وسبع أقراص غير فعالة. وتتوفر أيضًا مستحضرات تحتوي على 24 قرصًا فعالًا وأربعة أقراص غير فعالة، تُعرف باسم الفترة القصيرة للامتناع عن الحبوب.

وتؤخذ حبوب منع الحمل كل يوم وتبدأ شريط جديد عندما تنهي القديم (كل 28 يومًا). ويحدث النزيف كل شهر خلال الأسبوع الذي يتم تناول آخر أربعة إلى سبعة أقراص من الأقراص غير الفعالة.

الجرعات المستمرة أو الدورة الممتدة

تحتوي هذه عادة على 84 قرصًا فعالًا وسبعة أقراص غير فعالة. وعادة ما يحدث النزيف أربع مرات في السنة خلال السبعة أيام التي يتم تناول الأقراص السبعة غير الفعالة خلالها.

وحبوب منع الحمل لمدة 365 يومًا متوفرة أيضًا، وتؤخذ هذه الأقراص كل يوم في نفس الميعاد. وبالنسبة لبعض النساء، تتوقف الدورة تمامًا، وفي حالة أخريات، تصبح الدورات أخف بشكل كبير.

وقد توفر حبوب الجرعات المستمرة والدورة الممتدة فوائد إضافية من تخفيف الدورة الشهرية، مثل:

  • الوقاية من النزيف الشديد الناتج عن أورام الرحم الليفية وعلاجه.
  • الوقاية من الصداع النصفي الناتج عن الحيض.
  • الحد من التدهور المقترن بالحيض لبعض الحالات، مثل النوبات.
  • تخفيف الألم المتعلق بالانتباذ البطاني الرحمي (بطانة الرحم المهاجرة).

وحبوب منع الحمل المركبة ليست مناسبة للجميع، ومع ذلك، قد يقترح الطبيب استخدام وسيلة أخرى من وسائل منع الحمل إذا كنتِ:

  • في الشهر الأول للرضاعة الطبيعية.
  • أكبر من 35 وتدخنين.
  • مصابة بارتفاع في ضغط دم ويصعب التحكم فيه.
  • لديكِِ تاريخ من الإصابة بتخثر وريدي عميق أو انصمام رئوي.
  • لديكِ تاريخ من الإصابة بالجلطات أو مرض القلب.
  • لديكِ تاريخ إصابة بسرطان الثدي.
  • تصابين بصداع نصفي مصحوب بهالة (اضطراب ادراكي للحواس).
  • مصابة بمضاعفات تتعلق بالسكري، مثل اعتلال الكلية أو اعتلال الشبكية أو الاعتلال العصبي.
  • مصابة بمرض الكلى.
  • مصابة بنزيف رحمي مجهول السبب.
  • ستمتنعين عن الحركة لوقت طويل بسبب جراحة كبرى.

مخاطر حبوب منع الحمل المركبة

تُشير التقديرات إلى أن 9 من كل 100 امرأة تستخدمن حبوب منع الحمل المركبة، ستحملن في السنة الأولى من الاستخدام. ومع الاستخدام الأمثل حسب التوجيهات، فإن معدل الحمل يصبح أقل من 1 من كل 100 امرأة كل عام.

وعلى الرغم من أن تناول حبوب منع الحمل المركبة أثناء الفترة الأولى من الحمل لا يزيد من خطر العيوب الخلقية، فمن الأفضل إيقافها بمجرد الشك في حدوث حمل. وحبوب منع الحمل المركبة لا تحمي من الأمراض المنقولة جنسيا. ويمكن أن تتسبب حبوب منع الحمل المركبة في حدوث آثار جانبية مثل:

  • النزيف أو التبقيع الاختراقي، يكون أكثر انتشاراً مع الحبوب المستخدمة بانتظام أو حبوب الدورة المطولة.
  • وجع بمنطقة الثدي.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • حالات الصداع.
  • الغثيان.
  • انتفاخ البطن.

وقد تنخفض بعض الآثار الجانبية، بما في ذلك الغثيان والصداع وألم الثدي والنزيف الاختراق، مع استمرار الاستخدام. وحبوب منع الحمل المركبة تزيد من خطر حدوث حالات طبية معينة يمكن أن تكون خطيرة، مثل:

  • الجلطات الدموية بالساقين.
  • النوبات القلبية والسكتة، خاصة إذا كنتِ تدخنين.
  • اضطرابات الكبد.
  • مرض المرارة.

واستشارة الطبيب في أقرب وقت ممكن مهمة إذا كنت تتناولين حبوب منع الحمل المركبة، وتعانين من التالي:

  • ألمًا في البطن.
  • وجود كتلة بالثدي.
  • ألم الصدر.
  • الاكتئاب.
  • صعوبة في الكلام.
  • مشاكل بالعين، مثل عدم وضوح الرؤية أو الرؤية المزدوجة أو فقدان الرؤية.
  • إغماء.
  • اليرقان، اصفرار لون الجلد.
  • صداع جديد أو صداع يزداد سوءًا.
  • النوبات.
  • طفحًا جلديًا تحسّسيًا شديدًا.
  • ألمًا أو تورمًا شديدًا بالساق.
  • تقلبات مزاجية حادة.
  • تأخر دورتين شهريتين أو ظهور علامات حمل.

استخدام حبوب منع الحمل المركبة

حبوب منع الحمل المركبة

ستحتاجين إلى طلب وصفة طبية لاستخدام حبوب منع الحمل المركبة من الطبيب. وسيتحقق الطبيب من ضغط الدم، ومن الوزن ومراجعة تاريخك الطبي، بما في ذلك الأدوية التي تتناولينها.

وسيسأل عن مخاوفك وتفضيلاتك للمساعدة في تحديد حبوب منع الحمل المركبة التي تناسبك. ويوصي الأطباء بشكل عام بأقراص تحتوي على أقل جرعة من الهرمونات التي ستساعد في منع الحمل، وتعطي فوائد مهمة غير منع الحمل وتقليل الآثار الجانبية.

وعلى الرغم من أن كمية هرمون الاستروجين في مجموعة من الحبوب يمكن أن تكون منخفضة مثل 10 ميكروغرام (mcg) من استراديول الإثيلين، إلا أن معظم الحبوب تحتوي على حوالي 35 ميكروغرام. ويمكن أن تؤدي الجرعة المنخفضة من حبوب منع الحمل إلى نزيف مفاجئ أكثر من الأقراص مع مزيد من الإستروجين. ويتم تصنيف الحبوب المركبة على أساس إذا ما كانت جرعة الهرمونات تبقى كما هي أو تختلف:

  • أحادي الطور: كل حبوب منع الحمل الفعالة تحتوي على نفس الكمية من الاستروجين والبروجستين.
  • ثنائي الطور: تحتوي الحبوب الفعالة على مجموعتين من الاستروجين والبروجستين.
  • ثلاثي الأطوار: تحتوي الحبوب الفعالة على ثلاث مجموعات من الاستروجين والبروجستين. وفي بعض الأنواع، يزداد محتوى البروجستين، وفي الآخرين تبقى جرعة البروجستين ثابتة، ويزداد محتوى الاستروجين.

ما يمكن توقعه عند استخدام حبوب منع الحمل المركبة

لاستخدام حبوب منع الحمل المركبة، يجب:

استشارة الطبيب حول تاريخ البدء

إذا كنتِ تستخدمين وسيلة البداية السريعة، فيمكنك تناول الحبة الأولى في العبوة على الفور. وإذا كنتِ تستخدمين الوسيلة التي تبدأ يوم الأحد، فستتناولين الحبة الأولى في أول يوم أحد بعد بدء الطمث.

وباستخدام أي الطريقتين، استخدمي وسيلة احتياطية لمنع الحمل خلال الأيام السبعة الأولى التي تتناولين فيها حبوب منع الحمل المركبة. وإذا كنتِ تستخدمين الوسيلة التي تبدأ من اليوم الأول، فستتناولين الحبة الأولى في أول يوم لدورة الطمث التالية، وليس هناك حاجة لاستخدام وسيلة احتياطية لمنع الحمل.

اختيار الوقت لتناول حبوب منع الحمل بانتظام

قد يساعد اتباع نظام معين على عدم نسيان تناول حبوب منع الحمل، ومساعدتك على تناول حبوب منع الحمل في نفس الوقت كل يوم، فعلى سبيل المثال، فكري في تناول الحبة عند تنظيف أسنانك بالفرشاة في الصباح.

اتباع تعليمات الطبيب بعناية

حبوب منع الحمل المركبة

حبوب منع الحمل تعمل فقط إذا كنت تستخدمينها بشكل صحيح، لذلك تأكدي من فهمك للتعليمات. وإذا كنت تستخدمين حبوب منع الحمل التقليدية وترغبين في الحصول على دورات طمث منتظمة، فستأخذين كل الحبوب الموجودة في العبوة، الفعالة منها وغير الفعالة، وتبدأين عبوة جديدة في اليوم التالي بعد الانتهاء من الدورة الحالية.

وإذا كنت ترغبين في تجنب الدورات الشهرية، اسألي الطبيب عن كيفية تناول الحبوب وعدد عبوات حبوب منع الحمل الفعالة التي يمكنكِ تناولها على التوالي.

الانتباه عند نسيان الحبوب

في حالة نسيانك تناول إحدى حبوب منع الحمل الفعالة، تناوليها بمجرد أن تتذكريها، حتى لو كان ذلك يعني تناول حبتين فعاليتين في نفس اليوم. وتناولي بقية العبوة كالمعتاد، واستخدمي وسيلة احتياطية لمنع الحمل لمدة سبعة أيام إذا نسيتِ تناول الحبة لأكثر من 12 ساعة.

وإذا نسيت تناول أكثر من حبة واحدة فاعلة، تناولي آخر حبة نسيتها على الفور. وتناولي بقية العبوة كالمعتاد، واستخدمي وسيلة احتياطية لمنع الحمل لمدة سبعة أيام. وإذا كنت قد مارست الجنس بدون وقاية، استشيري الطبيب حول وسائل منع الحمل الطارئة.

لا تأخذي فترات انقطاع بين العبوات

احرصي دائمًا على تجهيز العبوة التالية قبل الانتهاء من العبوة الحالية. وفي حالة القيء خلال ساعتين من تناول حبوب منع الحمل المركبة أو الإصابة بقيء وإسهال شديد ليومين أو أكثر، فتابعي كما لو كنتِ قد نسيتِ تناول حبة.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل