حقنة الباريوم الشرجية Barium enema

حقنة الباريوم الشرجية عبارة عن فحص بالأشعة السينية له القدرة على تحديد المشكلات الموجودة في الأمعاء الغليظة” القولون” وتُسمى العملية أيضاً بـ تصوير القولون بالأشعة السينية.

والحقنة الشرجية عبارة عن حقن مادة سائلة عن طريق المستقيم بواسطة أنبوبة صغيرة. وفي هذه الحالة تكون المادة السائلة محتوية على الباريوم والذي يقوم بتبطين جدار الأمعاء وتعزيز صورة الأمعاء في الأشعة السينية، حيث أن قدرة الأشعة السينية على تشخيص مشكلات الأنسجة اللينة تكون أقل إذا لم تُحقن الأنسجة بمادة صابغة كالباريوم.

وأثناء الفحص بحقنة الباريوم الشرجية قد يتم ضخ بعض الهواء إلى القولون، حيث أن الهواء يعمل على تحسين جودة التصوير وهو ما يُطلق عليه ” الحقنة الشرجية ذات الجودة المزدوجة”. وقبل إجراء الحقنة الشرجية سوف يطلب منك الطبيب أن تقوم بتفريغ القولون.

لماذا يتم عمل حقنة الباريوم الشرجية؟

حقنة الباريوم

قد يطلب طبيبك إجراء حقنة الباريوم الشرجية لتحديد سبب بعض الأعراض مثل:

  • آلام البطن.
  • النزيف الشرجي.
  • تغييرات في حركة الأمعاء.
  • فقدان للوزن غير معروف السبب.
  • إسهال مزمن.
  • إمساك مستمر.

وقد يتمكن الطبيب عن طريق حقنة الباريوم الشرجية من تشخيص بعض الحالات مثل:

الأعراض الجانبية لحقنة الباريوم الشرجية

قد تحدث بعض المشكلات نتيجة عمل حقنة الباريوم الشرجية، ولكنّها نادرة الحدوث مثل:

  • التهاب في النسيج المُحيط بالقولون.
  • انسداد في الأمعاء.
  • قطع في جدار الأمعاء.
  • تفاعل حساسية لمادة الباريوم.

ولا يتم عمل حقنة الباريوم الشرجية للسيدة الحامل، حيث أنّ الأشعة السينية ممنوعة أثناء الحمل.

كيف يتم التحضير لحقنة الباريوم الشرجية؟

قبل إجراء الحقن الشرجي بالباريوم سوف يطلب الطبيب من المريض أن يقوم بتفريغ القولون، حيث أن وجود أي فضلات في القولون يمكنها أن تؤثر على صحة النتائج. ولتفريغ القولون بشكل كامل يتم اتباع الخطوات الآتية:

  • اتباع نظام غذائي معين في اليوم السابق للحقن، مثل شرب السوائل النقيّة فقط، كالماء والشاي والقهوة بدون لبن.
  • الصوم بعد منتصف الليل، أي الانقطاع حتى عن السوائل النقيّة.
  • تناول ملينات في الليلة التي تسبق الفحص على شكل أقراص أو شراب.
  • عمل حقنة شرجية عادية قبل إجراء الفحص بالباريوم، لتفريغ القولون عن طريق ضخ السوائل.
  • يجب سؤال الطبيب بخصوص الأدوية التي تتناولها، فقد يطلب منك التوقّف عن تناول أنواع معينة عدّة أيام قبل الفحص.

توقعات حقنة الباريوم الشرجية

أثناء الفحص

حقنة الباريوم

يرتدي المريض الملابس الخاصة بالفحص، وسوف تطلب منه الممرضة خلع أي متعلقات معدنية أو حُليّ، ويتمّ عمل الفحص بواسطة فنّي الأشعة وطبيب الأشعة المُتخصص.

ويستلقي المريض على جانبه فوق سرير الفحص، ويتم التصوير بالأشعة السينية أولاً للتأكد من أن القولون نظيف، ثم يتمّ إدخال الحقنة الشرجية عن طريق المستقيم ويتم توصيلها بمضخة لمادة الباريوم، لتوصيل الباريوم للأمعاء أثناء الفحص.

وعند عمل الفحص المزدوج يتم توصيل الهواء عن طريق نفس الأنبوب إلى الأمعاء. والأنبوب الذي يقوم بتوصيل الباريوم إلى الأمعاء يوجد في قمّته بالون صغير يمنع تسريب الباريوم خارج الجسم، وعند امتلاء الأمعاء بالباريوم ربنا يشعر المريض بحاجة إلى التبرُّز وقد يشعر ببعض التقلّصات.

ويجب على المريض أن يسترخي تماماً ويتنفّس بعمق للحفاظ على الأنبوب في وضعه. وسوف يُطلب من المريض أن يغيّر من وضعيته عدّة مرات أثناء الفحص، وهذا يساعد على تغلغل الباريوم في كل أجزاء الأمعاء، ويُمكّن طبيب الأشعة من فحص القولون في زوايا مختلفة، وقد يطلب الطبيب أيضاً أن يحبس المريض أنفاسه لعدّة ثوان.

وقد يقوم الطبيب أيضاً بالضغط على بطن المريض ومنطقة الحوض للفحص بشكل أكثر دقة. وقد يستغرق الفحص من 30 إلى 60 دقيقة.

بعد الفحص

بعد انتهاء الفحص يتمّ تفريغ الباريوم من الأمعاء عن طريق الأنبوب الشرجيّ، وبعد إزالة الأنبوب يمكن للمريض أن يفرغ باقي الهواء وسائل الباريوم عن طريق دورة المياه.

وأي آلام أو تقلّصات سوف تنتهي سريعاً، ويجب على المريض أن يعود لممارسة نشاطاته اليومية في أقرب وقت. وربما يلاحظ المريض تغيّر لون البراز عدّة أيام بعد الفحص وذلك لوجود بقايا الباريوم في الأمعاء.

وقد يُسبب الباريوم بعض الإمساك، لذلك يجب على المريض شُرب كمية وفيرة من السوائل وقد يحتاج أيضاً إلى بعض الملينات. وإذا لم يستعيد المريض حركة الأمعاء الطبيعية بعد يومين من الفحص أو ظلّ لون البراز مُتغيّراً  لعدة أيام بعد انتهاء الفحص، يجب عليه استشارة الطبيب.

نتائج فحص حقنة الباريوم الشرجية

يقوم طبيب الأشعة بعمل تقرير بُناءاً على النتائج التي لاحظها أثناء الفحص، ثم يقوم بإرسالها إلى الطبيب المعالج الذي بدوره يناقض المريض في هذه النتائج. وإذا كان المريض يحتاج لإجراء فحوصات أُخرى، ونتقسم النتائج إلى:

  • النتائج السلبية، أي أنّه لم يتمّ تحديد أي مشكلات في القولون.
  • النتائج الإيجابية، أي أنّ هُناك مشكلة ظهرت أثناء الفحص وعلى أساس نوع هذه المشكلة يتمّ تحديد إذا ما كان المريض يحتاج إلى فحوصات أُخرى، مثل المنظار القولوني.
  • النتائج غير الواضحة، وفي هذه الحالة قد يطلب الطبيب إعادة الفحص بحقنة الباريوم الشرجية.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *