خزعة نخاع العظم Bone marrow biopsy

تُوضح خزعة نخاع العظم وشفط نخاع العظام إذا ما كان نخاع العظام لديك سليماً وقادراً على تصنيع الكميات الطبيعية من خلايا الدم، لذا يستخدم الأطباء هذين الإجراءين لتشخيص ومتابعة أمراض الدم والنخاع، كبعض أنواع السرطانات، والحمى غير معلومة المصدر.

ويحتوي نخاع العظم علي جزء سائل وآخر صلب، وفي خزعة نخاع العظم، يستخدم طبيبك إبرة لسحب عينة من الجزء الصلب، أما في شفط نخاع العظم تُستخدم إبرة أيضاً، ولكن لسحب الجزء السائل. وتُعد خزعة نخاع العظم وشفطه إجراءين لفحص نخاع العظام، وهو ذلك النسيج الإسفنجي الذي يوجد بداخل بعض العظام الكبيرة. وعادةً ما يتم القيام بالإجرائين معاً، ويُسمي هذان الإجراءان معاً بفحص نخاع العظام.

أسباب خزعة نخاع العظم

توفر لنا خزعة نخاع العظم وشفطه معلومات تفصيلية عن حالة نخاع العظم وخلايا الدم. وقد يطلب منك الطبيب هذا الإجراء، فإذا كانت اختبارات الدم غير طبيعية، أو لا توفر المعلومات الكافية عن المشكلة المشكوك فيها. ويقوم طبيبك بفحص نخاع العظم للتالي:

  • تشخيص مرض أو حالة متعلقة بنخاع العظم وخلايا الدم.
  • تحديد المرحلة التي وصل إليها المرض أو مدي تقدمه.
  • معرفة مستوي الحديد والأيض.
  • متابعة العلاج لمرض ما.
  • معرفة السبب وراء الحمى غير معلومة المصدر.

ويُستخدم شفط أو خزعة نخاع العظم في حالات عديدة تشمل التالي:

وتوفر خزعة نخاع العظم معلومات مختلفة عن المعلومات التي يوفرها شفط نخاع العظم، ولكنها مكملة لها. وعادةً ما يتم عمل الإجراءين معاً.

مخاطر خزعة نخاع العظم

يُعتبر فحص نخاع العظم إجراء آمن بشكل عام، والمضاعفات نادرة الحدوث، ولكن يمكن أن تتضمن التالي:

  • نزيفاً شديداً، خاصة من يعاني من قلة الصفائح الدموية.
  • عدوى، خاصة لدى الأشخاص المصابين بضعف الجهاز المناعي.
  • شعوراً طويلاً بعدم الراحة في مكان الخزعة.
  • اختراق عظمة القص أثناء أخذ شفط منها، مما قد يسبب مشاكل في الرئة والقلب.

ستوري

الاستعداد لـ خزعة نخاع العظم

ويُجرى فحص نخاع العظم عادةً في عيادة خارجية. ولا يوجد استعدادات خاصة له، ومع ذلك فقد ترغب في:

  • إخبار الطبيب بالأدوية والمكملات التي تتلقاها، حيث أن هناك بعض الأدوية والمكملات التي تزيد من خطر النزيف بعد إجراء خزعة نخاع العظم وشفطها.
  • أخبر طبيبك إذا كنت تشعر بالقلق تجاه الجراحة، وناقش قلقك تجاه الفحص مع طبيبك. وفي بعض الحالات، يمكن أن يقوم طبيبك بإعطائك مهدئاً قبل الفحص، بالإضافة إلى دواء يسبب تنميل أو تخدير موضعي في المكان الذي يتم إدخال الإبرة به.

توقعات خزعة نخاع العظم

يمكن إجراء خزعة نخاع العظم وشفطه في المستشفى أو العيادة الخارجية أو عيادة الطبيب، وغالباً ما يقوم بهذا الإجراء طبيب مختص بأمراض الدم أو مختص في علاج الأورام.

ويستغرق هذا الإجراء حوالي عشر دقائق، ونحتاج إلى وقت إضافي للاستعداد قبل وبعد العملية، خصوصاً إذا كنت ستحصل على المهدئات عن طريق الوريد. ويكون الوقت الكلي لهذا الإجراء حوالي 30 دقيقة.

 قبل إجراء خزعة نخاع العظم

سيتم قياس ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، ويحصل المريض على بعض أنواع التخدير كي تشعره بالراحة. ويحتاج معظم الناس إلى مخدر موضعي فقط، حيث أن شفط نخاع العظم بالتحديد، يمكن أن يسبب حدوث ألم وجيز، لكنه حاد.

ويكون المريض مستيقظاً بالكامل خلال هذا الإجراء، ولكن يكون مكان الخزعة والشفط مخدراً لتقليل الألم. وإذا شعر المريض بالقلق بسبب الألم، يمكن إعطاؤه أدوية وريدية ليكون تحت تأثير التخدير الكلي أو الجزئي أثناء فحص نخاع العظم.

ويقوم الطبيب بتحديد وتنظيف منطقة إدخال إبرة الخزعة، وغالباً ما يتم أخذ العينة من أعلي نتوء عظمة الفخذ الخلفية. وفي بعض الأحيان، يمكن استخدام الجزء الأمامي منها.

وفي بعض الأحيان، يتم شفط نخاع العظم وليس الخزعة من عظم الصدر، أو في الأطفال في عمر أقل من 12 إلى 18 شهراً، من الجزء السفلي من عظام الساق. وسيطلب الطبيب من المريض الاستلقاء على البطن أو الجنب، ويتم ستر الجسم بقطعة من القماش بحيث لا يظهر غير موضع الفحص.

شفط نخاع العظم

عادةً ما يتم شفط نخاع العظم أولاً، ويقوم الطبيب بفتح شق صغير، ثم يقوم بإدخال إبرة مجوفة خلال العظم ومنه إلى نخاع العظم. وباستخدام الحقنة المتصلة بالإبرة، يسحب الطبيب عينة من الجزء السائل من نخاع العظم. وقد يشعر المريض بألم وجيز حاد أو لسعة، وتستغرق عملية الشفط دقائق قليلة. ومن الممكن أخذ عينات عديدة. ويقوم فريق الرعاية الطبية بفحص العينات للتأكد من أنها مناسبة. ونادراً ما يصعب سحب السائل ويتم تحريك الإبرة في محاولة أخرى.

خزعة نخاع العظم

يستخدم الطبيب إبرة أكبر لسحب عينة من الجزء الصلب من أنسجة نخاع العظم، وتُصمم إبرة الخزعة بشكل معين يجعلها قادرة علي جمع الجزء الداخلي من نخاع العظم.

بعد خزعة نخاع العظم

يقوم الطبيب بالضغط على المنطقة التي تم إدخال الإبرة بها لوقف النزيف، ثم يضع ضمادة على المكان. وإذا تلقي المريض التخدير الموضعي، سيطلب منه الطبيب الاستلقاء على ظهره لمدة 10 إلى 15 دقيقة مع الضغط على مكان الخزعة، ثم يمكنه المغادرة واستئناف الأنشطة اليومية بمجرد أن يشعر المريض بقدرته على القيام بها.

أما إذا حصل المريض على المهدئات الوريدية، يتم نقله إلى منطقة التعافي، ويجب أن يرتب المريض أمر قيام أحد الأشخاص بنقله إلى المنزل والاستراحة لمدة 24 ساعة. ويمكن أن يشعر المريض ببعض الألم لمدة أسبوع أو أكثر بعد فحص نخاع العظم، عندها ينبغي أن يسأل المريض الطبيب عن تناول مسكنات الألم مثل أسيتامينوفين.

العناية بالجرح

ينبغي وضع ضمادة على الجرح والمحافظة عليها جافة لمدة 24 ساعة، ولا يجوز لك الاستحمام أو غسل الجسم أو السباحة. وفقط بعد 24 ساعة، يمكنك أن تعرض مكان الشفط والخزعة للبلل.

ضرورة الاتصال بالطبيب

  • نزيف يغطي الضمادة أو لا يتوقف بالضغط المباشر عليه.
  • الحمى المستمرة.
  • زيادة في الألم أو عدم الراحة.
  • تورم مكان العملية.
  • زيادة الاحمرار والإفرازات مكان العملية.

ولتقليل نسبة حدوث النزيف وعدم الراحة، يجب الابتعاد عن الأنشطة العنيفة أو التمارين لمدة يوم أو يومين.

نتائج خزعة نخاع العظم

تُرسل عينات نخاع العظم إلى أحد المعامل لتحليلها، وفي العموم سيرسل لك الطبيب نتائج التحاليل خلال بضعة أيام، ولكن من الممكن أن تستغرق وقتاً أطول. وفي المعمل، سيقوم أخصائي أمراض الدم أو أخصائي تحليل الخزعات بتقييم العينات، وذلك لتحديد إذا كان نخاع العظم يصنع خلايا دم سليمة كافية، وللبحث عن الخلايا غير الطبيعية.

ويمكن أن تساعد هذه المعلومات طبيبك في:

  • تأكيد أو استبعاد التشخيص.
  • تحديد مدى تطور المرض.
  • تقييم فعالية العلاج.

بناءً على نتائج الفحص، قد تحتاج إلى إجراء فحوصات للمتابعة.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *