ستوري

ربط عنق الرحم Cervical cerclage

ربط عنق الرحم يشير إلى مجموعة متنوعة من الإجراءات التي تستخدم الغرز لغلق عنق الرحم أثناء الحمل، للمساعدة في الحفاظ على الحمل، وخاصة لدى السيدات التي تعاني من قصر عنق الرحم.

ويتم ربط العنق عن طريق المهبل، ولكن في بعض الحالات القليلة يلجأ الطبيب المعالج إلى تطويق الرحم عن طريق البطن. وقد يوصي الطبيب المعالج بربط عنق الرحم في بعض الحالات، مثل اتساع عنق الرحم قبل موعد الولادة بفترة كبيرة، وعلى الرغم من ذلك فإن ربط عنق الرحم قد لا يناسب العديد من السيدات ويسبب حدوث أعراض جانبية خطيرة، ويفضل التحدث مع طبيبك المعالج قبل اللجوء لاستخدام ربط عنق الرحم.

ما هي أسباب إجراء ربط عنق الرحم؟

قبل الحمل يكون عنق الرحم طويلاً ومغلقاً، ومع الحمل يبدأ عنق الرحم في الاتساع تدريجياً وينقص في الطول استعداداً للولادة، ولكن في بعض الحالات يتسع عنق الرحم مبكراً، مما يؤدي لفقدان الحمل. وهناك بعض الحالات التي تتطلب إجراء ربط عنق الرحم، وتشمل:

  • وجود تاريخ مرضي لفقدان الحمل في الثلث الثاني من الحمل، نتيجة لحدوث اتساع في الرحم.
  • وجود تاريخ مرضي لتمدد عنق الرحم خلال الثلث الثاني من الحمل.
  • إجراء تطويق سابق لعنق الرحم.
  • قصر عنق الرحم أقل من 24 ملم خلال الأسبوع الـ 24 من الحمل.

وعلى الجانب الآخر فإن هناك بعض الحالات التي لا يمكن إجراء ربط عنق الرحم، وتشمل:

  • وجود نزيف مهبلي نشط.
  • حدوث ولادة مبكرة.
  • وجود عدوى داخل الرحم.
  • تمزق الغشاء الأمنيوسي قبل الولادة.
  • الحمل بأكثر من طفل.
  • تشوه جنيني.
  • أغشية الجنين المتدلية.

مخاطر ربط عنق الرحم

هناك بعض المخاطر المترتبة على ربط عنق الرحم وتشمل:

  • التهاب الأغشية الجنينية بسبب العدوى البكتيرية.
  • حدوث نزيف مهبلي.
  • تمزق عنق الرحم.
  • تمزق الكيس الأمنيوسي.

كيف تستعدين لإجراء ربط عنق الرحم؟

قبل إجراء الربط

سيقوم الطبيب المعالج باستخدام الموجات فوق صوتية لفحص العلامات الحيوية للطفل، واستبعاد وجود أي عيوب خلقية بالجنين. وقد يقوم الطبيب المعالج بأخذ مسحة من الإفرازات المهبلية لفحصها، للتأكد من عدم وجود عدوى وفي بعض الحالات يقوم الطبيب المعالج بـ بزل جزء من السائل الأمنيوسي للكشف عن وجود العدوى.

ويتم إجراء ربط العنق بين الأسبوع الـ 12 و 14 من الحمل، ويمكن إجراء ربط عنق الرحم حتى الأسبوع الـ 23 من الحمل، ويجب تجنب ربط عنق الرحم بعد الأسبوع الـ 24 من الحمل تجنباً لحدوث الطلق المبكر. وعادة ما يتم إجراء ربط عنق الرحم عن طريق المهبل، ولكن في حالة فشل ربط عنق الرحم عن طريق المهبل يتم ربط عنق الرحم عن طريق البطن.

أثناء إجراء الربط

أثناء ربط العنق عن طريق المهبل، يقوم الطبيب المعالج بإدخال منظار من خلال المهبل وإمساك عنق الرحم عن طريق ملقاط دائري، ويتم استخدام الموجات فوق الصوتية كوسيلة إرشادية أثناء إدخال المنظار، ويتم استخدام طريقتين للعملية طريقة مكدونالد وطريقة شيرودكار.

طريقة مكدونالد

أثناء طريقة مكدونالد يقوم الطبيب المعالج بعمل غرز حول الجزء الخارجي من عنق الرحم، ثم يقوم الطبيب المعالج بربط أطراف الغرز من أجل غلق عنق الرحم.

طريقة شيرودكار

أثناء طريقة شيرودكار يقوم الطبيب المعالج بسحب عنق الرحم عن طريق استخدام الملاقيط الجراحية، ثم يقوم الطبيب المعالج بإجراء شقوق جراحية صغيرة في عنق الرحم، حيث تلتقي بالأنسجة المهبلية ويمرر الطبيب إبرة عبر الشقوق الجراحية من أجل غلق عنق الرحم. وأثناء إجراء ربط عنق الرحم عن طريق البطن يقوم الطبيب المعالج بعمل شق في منطقة البطن ورفع الرحم من خلال البطن للوصول لعنق الرحم وغلقه.

بعد إجراء الربط

سوف يقوم الطبيب المعالج في البداية بإجراء موجات فوق صوتية للتأكد من سلامة الجنين أولاً. وقد تشعرين ببعض الألم، التقلصات الرحمية أو ألم أثناء التبول. وقد يوصي الطبيب المعالج باستخدام عقار الأسيتامينوفين لتقليل الألم.

ويوصي الطبيب المعالج بتجنب الجماع لمدة أسبوع بعد إجراء ربط عنق الرحم، ويوصي الطبيب أيضاً بـ استخدام الواقي الذكري أثناء الجماع. ويوصي الطبيب المعالج بزيارات أسبوعية أو نصف شهرية على حسب حالة المريضة.

متى يتم إزالة ربط عنق الرحم؟

يتم إزالة ربط عنق الرحم عادة عند الأسبوع الـ 37 من الحمل. ويتم إزالة ربط العنق بطريقة مكدونالد بدون تخدير، أما طريقة شيرودكار فتتطلب الذهاب للمستشفى لإزالة الغرز. وربط العنق عن طريق البطن يتطلب إجراء شق جراحي آخر عبر البطن لإزالة الغرز.

النتائج المتوقعة بعد إجراء ربط عنق الرحم

تُشير الأبحاث لفاعلية استخدام ربط عنق الرحم في منع الولادة المبكرة، ولكن في حالة استخدام الإجراء في الأسابيع الأخيرة من الحمل قد يجعل الحالة أكثر سوءاً.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *