زراعة الخلايا الجذعية الخيفية Allogeneic stem cell transplant

زراعة الخلايا الجذعية الخيفية هو إجراء يستخدم خلايا جذعية سليمة من متبرع، ويضعها لعلاج مريض مصاب بخلل في نخاع العظام. وكلمة خيفي تعني أن الخلايا مأخوذة من فرد آخر من نفس النوع. ويسمى زراعة الخلايا الجذعية الخيفية أيضاً باسم زرع نخاع العظام الخيفي.

وقد يكون المتبرع من العائلة أو المعارف أو شخص مجهول بالنسبة للمريض. والخلايا الجذعية في الدم المستخدمة في إجراء زراعة الخلايا الجذعية الخيفية يمكن أن تكون:

  • مجمعة من دم المتبرع.
  • مجمعة من نخاع عظام المتبرع في منطقة الحوض.
  • مجمعة من دم حبل سري تم التبرع به.

وقبل الخضوع لإجراء زراعة الخلايا الجذعية الخيفية، يتلقى المريض جرعات عالية من العلاج الكيميائي أو الإشعاعي، لتدمير الخلايا المعطوبة وتحضير الجسم لتقبل الخلايا المتبرع بها.

لماذا تتم زراعة الخلايا الجذعية الخيفية؟

زراعة الخلايـا الجذعية الخيفية قد يكون مطلوب في بعض الأمراض السرطانية وغير السرطانية، ويتضمن ذلك:

ماذا تتوقع خلال زراعة الخلايا الجذعية الخيفية؟

زراعة الخلايا الجذعية

الخضوع لإجراء زراعة الخلايا الجذعية الخيفية يتضمن:

جرعات عالية من علاج السرطان (التهيئة)

خلال عملية التهيئة، يتلقى المريض جرعات عالية من العلاج الكيميائي والإشعاعي لقتل الخلايا السرطانية. وتتوقف تفاصيل العلاج على طبيعة المشكلة المرضية لدى كل حالة على حدة. وعلاج السرطان المستخدم في مرحلة التهيئة يحمل مخاطر حدوث آثار جانبية، لذلك يجب مناقشة الطبيب المعالج فيما هو متوقع الحدوث خلال فترة العلاج.

تلقي جرعة من الخلايا الجذعية

يتم حقن الخلايا الجذعية المأخوذة من المتبرع إلى مجرى دم المريض، حيث تسافر في رحلتها الداخلية وصولاً إلى نخاع العظام، لتبدأ في بناء خلايا دم جديدة.

البقاء تحت الرعاية الطبية المركزة

بعد إجراء عملية الزرع يقوم الفريق الطبي المعالج بمراقبة الحالة الصحية وأي مؤشرات على حدوث مضاعفات، لذا قد يحتاج المريض لقضاء بضعة أسابيع في المستشفى أو بالقرب منها، كما يجب أن يتوقع المريض خضوعه للعديد من تحاليل الدم والفحوصات والمراجعات الطبية لمراقبة استجابة الجسم لعملية الزرع.

وتحتاج الخلايا الجذعية المزروعة بضعة أسابيع للاستقرار في نخاع عظام المريض والبدء في تصنيع خلايا جديدة. وخلال تلك الفترة، قد يخضع المريض لنقل دم بانتظام، لحين استعادة نخاع العظام عافيته ووظائفه.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *