غرسة منع الحمل Contraceptive Implant

تُعد غرسة منع الحمل خيارًا طويلًا لتحديد النسل للنساء، فغرسة منع الحمل عبارة عن قطعة بلاستيكية مرنة بحجم عود الثقاب، يتم وضعها تحت جلد الجزء العلوي من الذراع.

وتُطلق غرسة منع الحمل جرعة منخفضة ثابتة من هرمون البروجيستيرون، لزيادة مخاط عنق الرحم وتخفيف سمك بطانة الرحم، كما تمنع غرسة منع الحمل التبويض أيضًا.

أسباب استخدام غرسة منع الحمل

غرسة منع الحمل

تُعتبر غرسة منع الحمل من وسائل منع الحمل الفعالة طويلة الأجل، وتوفر غرسة منع الحمل العديد من الفوائد منها:

  • يمكن إزالتها في أي وقت، يليها عودة سريعة إلى الخصوبة.
  • تلغي الحاجة إلى الامتناع عن العلاقة الزوجية من أجل منع الحمل أو السعي إلى الالتزام.
  • لا تحتوي على الأستروجين.

,غرسات منع الحمل ليست مناسبة للجميع، وقد يمنعك الطبيب من استخدام غرسة منع الحمل إذا كنت:

  • لديك حساسية لأي من مكونات الغرسة.
  • تعرضت لـ جلطات دموية خطيرة، أو أزمة قلبية، أو سكتة دماغية.
  • تعانين من وجود أورام الكبد أو أمراض الكبد.
  • لديك سرطان الثدي، أو يُشتبه في إصابتك بسرطان الثدي، أو هناك تاريخ سابق للإصابة بسرطان الثدي.
  • لديك نزيف مهبلي غير طبيعي غير مشخص.

وعلى الرغم من أن التسمية الخاصة بـ ايتونوجيستريل (etonogestrel) تقول أنه لا يجب أن تستخدم من قبل النساء اللواتي لديهن تاريخ من الجلطات الدموية، فليس من الواضح إذا ما كانت غرسة منع الحمل تزيد من خطر تجلط الدم.

وكان التحذير من دراسات تم إجرائها على حبوب منع الحمل المركبة، والتي تحتوي على نفس البروجستين المستخدم في غرسات منع الحمل؛ لذلك تحدثي إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك، إذا كان لديك أي عوامل خطر لجلطات الدم، بما في ذلك تاريخ من الجلطات الدموية في ساقيك أو تشخيص مسبق لتجلط الدم في رئتيك (الجلطة الرئوية).

وبالإضافة إلى ذلك، أخبري مقدم الرعاية الصحية الخاص بك، إذا كان لديك تاريخ من:

وغرسات منع الحمل ليست ممنوعة بالنسبة للنساء اللاتي يعانين من زيادة الوزن، ولكن من الممكن أن يكون الجهاز غير فعال لدى النساء اللاتي يكون مؤشر كتلة الجسم لديهن أعلى من 30.

وبعض الأدوية والمنتجات العشبية قد تقلل من مستويات البروجستين في الدم، والتي يمكن أن تقلل من فعالية غرسات منع الحمل، وتشمل الأدوية المعروفة بتفاعلها مع غرسات منع الحمل بعض أدوية النوبات والصرع، وبعض المهدئات، وبعض أدوية فيروس العوز المناعي، بالإضافة إلى نبتة سانت جونز العشبية. وتحدثي مع طبيبك حول خيارات منع الحمل إذا كنت تتناولين أيًا من هذه الأدوية.

سلبيات غرسة منع الحمل

لا توفر غرسة منع الحمل الحماية من الأمراض المنقولة جنسياً. وقد يقوم أقل من 1 من أصل 100 امرأة من النساء اللاتي يستخدمن غرسات منع الحمل بالحمل خلال عام واحد.

وأثناء استخدام غرسة منع الحمل، فهناك احتمال أكبر أن يكون الحمل خارج الرحم، وهو عندما تزرع البويضة المخصبة خارج الرحم، وتكون عادة في قناة فالوب. وبما أن غرسة منع الحمل تمنع معظم حالات الحمل، فإن النساء اللاتي يستخدمنها أقل عرضة للإصابة بحمل خارج الرحم من النساء الناشطات جنسياً، واللاتي لا يستخدمن وسائل منع الحمل.

وتشمل الآثار الجانبية المرتبطة بغرسات منع الحمل ما يلي:

  • ألم في البطن أو الظهر.
  • تزيد من خطر الإصابة بـ أكياس المبيض غير السرطانية.
  • التغيرات في أنماط النزيف المهبلي، بما في ذلك غياب الحيض (انقطاع الطمث).
  • انخفاض الدافع الجنسي.
  • دوخة وصداع.
  • مقاومة خفيفة للأنسولين.
  • تقلب المزاج والاكتئاب.
  • الغثيان أو اضطراب المعدة.
  • التفاعل المحتمل مع الأدوية الأخرى.
  • تقرحات بالثدي.
  • التهاب المهبل أو جفاف المهبل.
  • زيادة الوزن.

الاستعداد لـ غـرسة منع الحمل

سيقيم الطبيب صحتك العامة قبل إدخال غرسة منع الحمل، ثم سيحدد التوقيت المناسب لإدخال الغرسة بناءً على دورة الطمث وطريقة تحديد النسل السابقة. وقد تحتاجين إلى إجراء اختبار الحمل واستخدام طريقة احتياطية غير هرمونية لمنع الحمل لمدة أسبوع واحد. وقد لا تكون هناك حاجة إلى طريقة احتياطية لمنع الحمل إذا كنت في السابق:

  • لا تستخدمين وسائل منع الحمل، وأدخلت غرسة منع للحمل خلال الأيام الخمسة الأولى من الدورة الشهرية، حتى إذا كنت لا تزالين تنزفين.
  • تستخدمين حبوب منع الحمل المركبة، أو حلقة مهبلية، أو رقعة لتحديد النسل، وقمت بإدخال غرسة مانعة للحمل في غضون سبعة أيام من بدء الفترة الخالية من الهرمونات.
  • استعملت حبوب منع الحمل، وقمت بتركيب غرسة منع الحمل بينما تأخذ حبوب نشطة.
  • تستخدمين حقنة منع الحمل، وقمت بإدخال غرسة منع الحمل في اليوم الذي يجب أن تأخذي فيه حقنتك التالية.
  • تستخدمين غرسة مانعة للحمل أخرى أو اللولب النحاسي الرحمي، وقمت بإدخال غرسة ايتونوجيستريل (etonogestrel) في اليوم الذي تمت فيه إزالة جهازك السابق.

التوقعات من غرسة منع الحمل

يمكنك الحصول على غـرسة منع الحمل خلال زيارة إلى وحدة الرعاية الصحية. ويستغرق الإجراء الفعلي دقيقة واحدة أو أكثر، على الرغم من أن الإعداد يستغرق وقتًا أطول قليلاً.

خلال إجراء غـرسة منع الحمل

غرسة منع الحمل

سوف تستلقين على ظهرك، وسيتم اسناد الذراع الذي سيحصل على الغرسة المزروعة على المرفق، ويوضع الذراع بالقرب من رأسك. وسيحدد مقدم الرعاية الصحية الخاص بك وجود تجويف بين العضلة ذات الرأسين والعضلات ثلاثية الرؤوس على الجانب الداخلي من ذراعك العلوي، ثم سيقوم بحقن مخدر موضعي، ومن ثم يُستخدم قضيب لإدخال الجهاز أسفل بشرتك مباشرة. ويؤدي إدراج الجهاز بشكل عميق إلى جعل عملية الإزالة صعبة.

بعد  استخدام غرسة منع الحمل

سيشعر الطبيب الخاص بك بذراعك لتأكيد وجود الغرسة، وأنت ستفعلين الشيء نفسه إذا لزم الأمر، ويمكنه أيضًا استخدام الموجات فوق الصوتية أو الأشعة السينية للتأكد من إدخال الجهاز، سيغطي مقدم الرعاية الصحية مكان إدخال الجهاز بضمادة صغيرة. ويمكنه أيضًا استخدام ضمادة الضغط لتقليل الكدمات، ويمكنك إزالة ضمادة الضغط في غضون 24 ساعة، لكن احتفظي بالضمادات الصغيرة نظيفة وفي مكانها لمدة ثلاثة إلى خمسة أيام. من الشائع التعرض لدرجة معينة من الكدمات، أو الألم، أو الندوب، أو النزيف في موقع الإدراج.

اتصلي بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا ظهرت لديك:

  • كتل بالثدي.
  • نزيف مهبلي كثيف ومطول.
  • علامات أو أعراض تجلط الدم في ساقك مثل الألم المستمر والتورم في مؤخرة الساق.
  • علامات أو أعراض اليرقان، مثل اصفرار الجلد أو بياض العين علامات.
  • أعراض العدوى في موقع الإدراج مثل الألم، والاحمرار، والتورم أو الإفرازات.
  • علامات أو أعراض الحمل في أي وقت بعد الغرسة الجلدية لمنع الحمل.

إزالة غرسة منع الحمل

يمكن أن تقوم غـرسة منع الحمل بدورها لمدة تصل إلى ثلاث سنوات. ويجب إزالتها واستبدالها في خلال الثلاث سنوات لمواصلة تقديم الحماية من الحمل غير المقصود.

قد يوصي موفر الرعاية الصحية بإزالة غرسة منع تلحمل في وقت سابق إذا كان لديك:

  • الصداع النصفي.
  • مرض بالقلب أو السكتة الدماغية.
  • ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط.
  • اليرقان.
  • اكتئاب حاد.

ولإزالة الغرسة الجلدية لمنع الحمل، سيقوم مزود الرعاية الصحية الخاص بك بحقن مخدر موضعي في ذراعك أسفل الغرسة، ثم سيصنع شق صغير في جلدك، ويدفع الغرسة نحو الشق حتى يصبح الطرف مرئياً، ومن ثم إمساكها بالملقط، بعد ذلك ﺳﯾﻘوم ﻣوﻓر الرعاية الصحية اﻟﺧﺎص ﺑك ﺑسحب اﻟﻐرسة، وإغلاق اﻟﺷق، ووضع ﺿﻣﺎدة ﺿﻐط.

تستغرق عملية إزالة الزرع لمنع الحمل عادة أقل من خمس دقائق، وإذا اخترت يمكن زرع جهاز جديد بمجرد إزالة الجهاز الأصلي. وكوني مستعدة لاستخدام نوع آخر من وسائل منع الحمل فورًا، إذا لم يكن لديك جهاز جديد تم إدخاله.

نتائج غرسة منع الحمل

يمكن أن تمنع غـرسة منع الحمل عملية الحمل لمدة تصل إلى ثلاث سنوات، ولكن يجب إزالتها واستبدالها كل ثلاث سنوات للاستمرار في منع الحمل.

استشارات متعلقة

رد واحد على “غرسة منع الحمل Contraceptive Implant

  1. استخدمتها و زادت عندي أيام الدورة من 7 الى 13 يوم..متعب جدا الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *