غسيل الكلى البريتوني Peritoneal dialysis

غسيل الكلى البريتوني هو طريقة لإزالة الفضلات من دمك، عندما لا تستطيع الكليتان القيام بالمهمة بشكل مناسب. ويتحرك سائل التنظيف عبر أنبوب (قسطرة) إلى جزء من بطنك، ويقوم هذا السائل بتصفية النفايات من الدم. وبعد فترة زمنية محددة، يتدفق السائل الذي يحتوي على النفايات المفلترة من بطنك، ويتم التخلص منه.

ويختلف غسيل الكلى البريتوني عن الغسيل الكلوي، والذي يعد واحداً من الإجراءات الأكثر شيوعاً لتصفية للدم، أما غسيل الكلى البريتوني فيمكنك عمله بنفسك في المنزل أو في العمل، أو أثناء السفر، لكنه ليس خياراً لكل من يعاني من الفشل الكلوي، حيث يحتاج الأمر إلى براعة يدوية والقدرة على رعاية نفسك في المنزل، أو قد تحتاج لمقدم رعاية موثوق به.

أسباب غسيل الكلى البريتوني

غسيل الكلى البريتوني

يتم القيام بغسيل الكلى، إذا كانت الكليتان لا تعملان بشكل كافٍ بمفردهما. ويتطور تلف الكلى عموماً على مدى عدد من السنوات نتيجة لظروف طويلة الأجل مثل:

وفوائد غسيل الكلى البريتوني مقارنة مع الغسيل الكلوي عن طريق الدم يمكن أن تشمل ما يلي:

  • مرونة أكبر في أسلوب الحياة والاستقلال، ويمكن أن يكون هذا مهمًا بشكل خاص، إذا كنت تعمل أو تسافر أو تعيش بعيدًا عن مركز غسيل الكلى.
  • إرشادات غذائية أكثر مرونة، حيث يتم إجراء غسيل الكلى البريتوني بشكل مستمر أكثر من الغسيل الكلوي عن طريق الدم، مما يؤدي إلى تراكم أقل للبوتاسيوم والصوديوم والسوائل.
  • استقرار أكثر لكيمياء الدم وترطيب الجسم، فلا يتطلب غسيل الكلى البريتوني استخدام الوريد (IV)، والذي قد يعطل الدورة الدموية ومستويات السوائل في الجسم.
  • استمرار بقاء وظيفة الكلى المتبقية، فقد يحتفظ الأشخاص الذين يستخدمون غسيل الكلى البريتوني بوظيفة الكلى لفترة أطول قليلاً من الأشخاص الذين يستخدمون غسيل الكلى.

وسوف يناقش طبيبك معك نوع الغسيل الكلوي الأفضل لك والعوامل التي يجب مراعاتها، والتي تشمل:

  • وظيفة الكلى الخاصة بك، والتي يتم قياسها بواسطة اختبارات الدم واختبار البول.
  • صحتك العامة.
  • تفضيلاتك الشخصية.
  • وضع منزلك.

وقد يكون غسيل الكلى البريتوني الخيار الأفضل إذا كنت:

  • لا يمكنك تحمل التغيرات السريعة في توازن السوائل المرتبطة بالغسيل الكلوي.
  • ترغب في تقليل اضطراب الأنشطة اليومية، والعمل، والسفر بسهولة أكبر.
  • الحصول على بعض وظائف الكلى المتبقية.

وقد لا يناسبك غسيل الكلى البريتوني إذا كان لديك:

  • ندبات جراحية واسعة في بطنك.
  • منطقة كبيرة من ضعف عضلات البطن (فتق).
  • القدرة المحدودة على رعاية نفسك أو عدم وجود دعم لتقديم الرعاية.
  • مرض التهاب الأمعاء أو نوبات متكررة من التهاب الرتج.
  • سوء التغذية بالبروتين.

ومعظم الأشخاص الذين يبدأون الغسيل الكلوي عن طريق الدم مع غسيل الكلى البريتوني، سيواجهون في نهاية المطاف انخفاض في وظائف الكلى، وسيحتاجون إلى غسيل الكلى أو زرع الكلى.

مخاطر غسيل الكلى البريتوني

مضاعفات الغسيل البريتوني يمكن أن تشمل:

  • الالتهابات، فقد يتسبب الأمر في حدوث عدوى في بطانة البطن (التهاب الغشاء البريتوني)، ويُعد الأمر من المضاعفات الشائعة لغسيل الكلى البريتوني. ويمكن أن تتطور العدوى أيضًا في الموقع الذي يتم فيه إدخال القسطرة لحمل سائل التنظيف إلى داخل وخارج البطن، ويكون خطر العدوى أكبر، إذا لم يتم تدريب الشخص المعالج بالغسيل الكافي.
  • زيادة الوزن، فيحتوي السائل على السكر (الجلوكوز). وقد يؤدي امتصاص بعض السائل إلى امتصاص مئات السعرات الحرارية الإضافية في اليوم، مما يؤدي إلى زيادة الوزن والسعرات الحرارية الزائدة. ويمكن أن تسبب أيضاً ارتفاع نسبة السكر في الدم، وخاصة إذا كنت مصاباً بالسكري.
  • الفتق، إن حمل السائل في البطن لفترات طويلة قد يجهد عضلاتك.
  • غسيل غير كافي للكلى، فقد يصبح غسيل الكلى البريتوني غير فعال بعد عدة سنوات، وقد تحتاج إلى التحول إلى غسيل الكلى.

وإذا كنت تقوم بغسيل الكلى البريتوني، فستحتاج إلى تجنب:

  • بعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، والتي يمكن أن تلحق الضرر بالكليتين، بما في ذلك الأدوية المضادة للالتهاب غير الاسترودية.
  • النقع في حوض استحمام أو حوض استحمام ساخن، أو السباحة في بحيرة أو بركة أو نهر، أو في حمام سباحة لايحتوى على كلور، مما يزيد من خطر العدوى، لكن الاستحمام والسباحة في حمام سباحة معالج بالكلور مقبول بشكل عام.

الاستعداد لـ غسيل الكلى البريتوني

ستتلقى تدريبًا على ما يتضمنه الغسيل البريتوني وكيفية استخدام الجهاز. وستحتاج أيضًا إلى عملية لإدخال القسطرة التي تحمل السائل داخل وخارج البطن. ويمكن أن تتم عملية إدخال القسطرة تحت التخدير الموضعي أو التخدير الكلي، ويتم عادة إدخال الأنبوب بالقرب من سرة البطن.

وبعد إدخال الأنبوب، من المحتمل أن يوصي طبيبك بالانتظار لمدة أسبوعين على الأقل قبل بدء علاج غسيل الكلى البريتوني لإعطاء وقت الشفاء للقسطرة. ويمكن أن يستغرق الشفاء الكامل لموقع القسطرة مدة تصل إلى شهرين.

التوقعات من غسيـل الكلى البريتوني

غسيل الكلى البريتوني

أثناء الغسيل البريتوني

يتدفق سائل التنظيف إلى بطنك، ويبقى هناك لفترة محددة من الوقت، وعادة ما تكون من أربع إلى ست ساعات. ويساعد الجلوكوز الموجود في السائل على تصفية الفضلات، والمواد الكيميائية، والسوائل الزائدة في الدم من الأوعية الدموية الدقيقة (الشعيرات الدموية) في بطانة التجويف الباطني (الصفاق البريتوني).

وعندما ينتهي وقت الراحة، يتدفق المحلول جنباً إلى جنب مع النفايات الناتجة من الدم إلى كيس جمع معقم، وتُسمى عملية الملء، ثم يتم استنزاف البطن بعملية التبادل. والطرق المختلفة لغسيل الكلى البريتوني لها جداول مختلفة للتبادل. الجدولان الرئيسيان هما:

  • غسيل الكلى البريتوني المستمر المتنقل (CAPD).
  • غسيل الكلى البريتوني المستمر الدوري (CCPD).

غسيل الكلى البريتوني المستمر المتنقل (CAPD)

تملأ بطنك بالسائل، ودعه يبقى هناك لفترة زمنية محددة، ثم تصفى السوائل. وتقوم الجاذبية بتحريك السائل عبر القسطرة إلى داخل وخارج البطن. ومع غسيل الكلى البريتوني المستمر المتنقل:

  • قد تحتاج إلى ثلاثة إلى خمسة تبادلات خلال النهار وآخر يحتاج إلى وقت أطول أثناء النوم.
  • يمكنك القيام بعمليات التبادل في المنزل، أو العمل، أو أي مكان نظيف.
  • ستكون قادر على القيام بأنشطتك العادية، بينما يستقر السائل في بطنك.

غسيل الكلى البريتوني المستمر الدوري (CCPD)

يُعرف أيضًا باسم الغسيل البريتوني الآلي (APD)، وتُستخدم هذه الطريقة آلة (تبادل آلية)، وتقوم بتبادلات متعددة في الليل أثناء النوم. ويملأ الجهاز بطنك تلقائياً بالسائل، ويسمح بأن يبقى هناك ثم يصرفه إلى حقيبة معقمة، وتصبح الحقيبة فارغة في الصباح.

ومع غسيل الكلى البريتوني المستمر الدوري:

  • يجب أن تظل متصلاً بالجهاز لمدة 10 إلى 12 ساعة في الليل.
  • أنت غير متصل بالجهاز أثناء اليوم، ولكن في الصباح تبدأ تبادل مع آخر يستمر طوال اليوم.
  • قد يكون لديك خطر أقل للالتهاب الصفاق، وذلك لأن تركيب وفصل معدات غسيل الكلى أقل كثيراً مما تفعل مع CAPD.

ولتحديد طريقة التبادل الأفضل بالنسبة لك، سوف يفكر طبيبك في حالتك الطبية، وأسلوب حياتك، وتفضيلاتك الشخصية. قد يقترح طبيبك بعض التعديلات لتخصيص البرنامج الخاص بك.

نتائج غسيل الكلى البريتوني

العديد من العوامل تؤثر على كيفية عمل الغسيل البريتوني بشكل جيد في إزالة النفايات والسوائل الزائدة من الدم. وتشمل هذه العوامل:

  • حجم الجسم.
  • سرعة تصفية الغشاء الصفاقي للنفايات.
  • كمية سائل غسيل الكلى الذي تستخدمه.
  • عدد التبادلات اليومية.
  • طول الوقت الذي يبقى السائل في بطنك.
  • تركيز السكر في سائل التنظيف.

وللتحقق إذا ما كان غسيـل الكلى الخاص بك يزيل الفضلات بشكل كافي، قد يوصي الطبيب بما يلي:

  • اختبار التصوير المقطعي بالإصدار البريتوني (PET)، ويقارن هذا الاختبار عينات من دمك ومحلول غسيل الكلى أثناء التبادل. وتشير النتائج إلى ما إذا كانت السموم الناتجة من النفايات تمر بسرعة أو ببطء من دمك إلى السائل، حيث تساعد هذه المعلومات في تحديد إذا ما كان سيتم تحسين غسيل الكلى، إذا أبقيت المحلول في بطنك لفترة أقصر أو أطول.
  • اختبار التصفية، حيث يتم تحليل عينة دم وعينة من محلول التنظيف المستخدم لتحديد كمية من منتج معين من النفايات (اليوريا)، ويتم إزالته من الدم خلال غسيل الكلى. وإذا كنت لا تزال تنتج البول، فقد يأخذ الطبيب عينة من البول لقياس تركيز اليوريا.

وإذا أظهرت نتائج الاختبار أن جدول غسيل الكلى الخاص بك لا يزيل النفايات الكافية، قد يقوم الطبيب بتغيير روتين غسيـل الكلى إلى:

  • زيادة عدد التبادلات.
  • زيادة كمية السائل التي تستخدمها لكل تبادل.
  • استخدام سائل مع تركيز أعلى من الجلوكوز.

ويمكنك تحسين نتائج غسـيل الكلى وصحتك العامة عن طريق تناول الأطعمة المناسبة، بما في ذلك الأطعمة منخفضة الصوديوم والفسفور. ويمكن أن يساعد اختصاصي التغذية على تطوير خطة وجبة فردية بناء على وزنك، وتفضيلاتك الشخصية، وما تبقى من وظائف الكلى، والحالات الطبية الأخرى مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم.

وتناول الأدوية مهم أيضًا للحصول على أفضل النتائج الممكنة، لكن أثناء تلقي غسيـل الكلى البريتوني ستحتاج على الأرجح إلى أدوية مختلفة للتحكم في ضغط الدم، وتحفيز إنتاج خلايا الدم الحمراء، والتحكم في مستويات بعض العناصر الغذائية في الدم، ومنع تراكم الفسفور في الدم.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *