كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

فحص الشريان السباتي بالموجات فوق الصوتية Carotid Ultrasound

فحص الشريان السباتي بالموجات فوق الصوتية هو إجراء آمن وبدون ألم، ويتم فيه استعمال الموجات فوق الصوتية لاختبار تدفق الدم خلال الشرايين السباتية.

Advertisement

ويمتلك الإنسان اثنين من الشرايين السباتية، يقع كل منهما على أحد جانبي الرقبة، ويقومان بتوصيل الدم من القلب إلى المخ. ويقوم هذا الفحص بتقييم الشرايين السباتية لتشخيص وجود انسداد أو حتى ضيق في تلك الشرايين، مما يزيد من احتمالية التعرض لجلطة؛ لذلك فإن نتائج هذا الفحص ستساعد الطبيب في تحديد العلاج المناسب لتقليل نسبة تعرضك للجلطات.

أسباب فحص الشريان السباتي بالموجات فوق الصوتية

فحص الشريان السباتي بالموجات فوق الصوتية
صورة توضح انسداد أحد الشرايين

يتم فحص الشرايين السباتية باستخدام الموجات فوق الصوتية؛ وذلك من أجل تشخيص وجود أي ضيق أو انسداد في الشرايين، والتي بدورها تزيد من احتمالية حدوث جلطة.

وضيق الشرايين السباتية يكون غالباً بسبب تراكم بعض الترسبات، والتي تتكون من الدهون والكوليسترول والكالسيوم وبعض المواد الأخرى، التي تتنقل في مجري الدم. لذلك فالتشخيص والعلاج المبكر لضيق هذه الشرايين، يقوم بدور هام في تقليل نسبة التعرض للجلطات.

ويقوم الطبيب بترشيح عمل هذا الفحص، إذا كنت تعاني من نوبات عابرة من فقر تروية المخ بالدم أو أنواع معينة من الجلطات، وكذلك في بعض الحالات الطبية التي تزيد من خطر تعرضك لجلطة ومنها:

وللتأكد من عدم وجود انسداد أو ضيق في الأوعية الدموية في أجزاء أخري من الجسم، يوجد بعض الفحوصات الإضافية المتاحة ومنها:

  • الموجات فوق الصوتية على البطن، ويتم عمل هذا الفحص لتشخيص بعض الحالات، التي تؤثر على الأوعية الدموية أو الأعضاء الداخلية الموجودة في منطقة البطن.
  • اختبار مؤشر الشريان العضدي إلى شريان الكاحل، ويقوم هذا الفحص بقياس ومقارنة فرق ضغط الدم بين الكاحل والذراع. ويقوم أيضاً بإظهار وجود أي انسداد أو ضيق في مسار الدم إلى القدمين.
  • رسم القلب بالمجهود، ويوضح هذا الاختبار قدرة القلب على العمل بسلاسة تحت المجهود مثلاً أثناء التدريب أو ممارسة الرياضة. ويمكن أن تُظهر النتائج فقر في تغذية القلب بمقدار الدم الكافي الذي يحتاجه.

ويوجد أيضاً بعض الفحوصات التي تساعد في التعرف على وجود أي مشاكل في الشرايين التاجية، والتي قد يحتاج طبيبك لطلبها عند الحاجة.

استخدامات أخرى لـ فحص الشريان السباتي بالموجات فوق الصوتية

توجد بعض الدواعي الأخرى لطلب عمل فحص الشريان السباتي بالموجات فوق الصوتية، ومنها:

Advertisement
  • تقييم كمية تدفق الدم خلال الشريان بعد إزالة الترسبات الموجودة به جراحياً.
  • تقييم وضع وكفاءة الدعامات العلاجية، وهي أنابيب طبية تستخدم لتحسين تدفق الدم خلال الشريان.
  • تحديد موقع تجمع الدم المتجلط والذي قد يمنع عبور الدم.
  • البحث والتعرف على وجود أي عيوب خلقية في الشرايين السباتية، والتي قد تؤثر على تدفق الدم من خلالها.

الاستعداد لـ فحص الشريان السباتي بالموجات فوق الصوتية

يمكنك اتخاذ تلك الخطوات من أجل التحضير لموعدك للفحص:

  • أولاً، الاتصال قبل الفحص بيوم لتأكيد الموعد والمكان الذي سيتم فيه الفحص.
  • ارتداء ملابس مريحة بدون ياقة أو بياقة مفتوحة.
  • لا ترتدي قلادة أو أقراط طويلة في الإذن.

ولا يوجد أي تحضيرات أخري قد تحتاجها، إلا إذا طلب منك الطبيب أو أعطاك مسئول الأشعة أوامر أخري مخصصة.

ما يجب تتوقعه خلال فحص الشريـان السباتي بالموجات فوق الصوتية

يقوم الفني بعمل فحص الشريان السباتي بالموجات فوق الصوتية باستخدام جهاز صغير محمول باليد يسمى محول الطاقة. ويُصدر هذا الجهاز موجات صوتية ويقوم بتسجيل صدى هذه الموجات، والتي ترتد من الأنسجة، والأعضاء الداخلية، وحتى خلايا الدم.

ويقوم جهاز الكومبيوتر بترجمة هذا الصدى إلى صور حية ومتحركة على جهاز المراقبة. ويمكن لأخصائي الأشعة أن يستخدم جهاز الدوبلر، والذي يظهر الدم أثناء تدفقه خلال الشرايين، حيث تتم ترجمة معدل تدفق الدم إلى رسم بياني. يستغرق هذا الفحص حوالي ثلاثين دقيقة.

أثناء فحص الشريان السباتي بالموجات فوق الصوتية

عليك أن تستلقي على ظهرك خلال عمل الفحص، وسيقوم الفني المتخصص بعمل فحص الموجات الصوتية بتعديل وضعية الرأس من أجل الحصول على رؤية أوضح لجانب الرقبة.

ويقوم فني الأشعة بوضع جل دافئ على الجلد على مكان كل من الشريانين السباتيين. وهذا الجل يساعد على نقل الموجات فوق الصوتية بصورة أفضل في كلا الاتجاهين ذهاباً وإياباً، ومن ثم يقوم الفني بضغط محول الطاقة المحمول بيده على جانب رقبتك. ومن المفترض ألا تشعر بأي ألم أو عدم ارتياح خلال الفحص، لذلك إذا شعرت بأي منهما فقم بإبلاغ الفني الذي يقوم بالفحص.

نتائج فحص الشريان السباتي بالموجات فوق الصوتية

يقوم الطبيب المختص (أخصائي الأشعة) بمراجعة نتائج فحصك وتجهيز تقرير طبي، وذلك من أجل تقديم هذه النتائج للطبيب المعالج لحالتك، والذي قام بطلب هذا الفحص. وهذا الطبيب قد يكون طبيب الوحدة الطبية في مكان معيشتك، أو طبيب مختص بأمراض القلب والأوعية الدموية، أو طبيب المخ والأعصاب.

Advertisement

وفي بعض الأحيان قد يقوم طبيب الأشعة المختص بالنقاش معك عن نتائج فحصك بعد إجراء الفحص، أما طبيبك المختص سيقوم بتوضيح ماذا تعني هذه النتائج، وما الذي قام هذا الفحص بإظهاره.

وإذا أظهرت نتائج الفحص أنك معرض للإصابة بجلطة، سيقوم طبيبك بترشيح واحدة من هذه العلاجات المتاحة، اعتماداً على درجة ضيق أو انسداد شرايينك، ومنها:

  • الاعتماد على نظام غذائي صحي، وتناول الأطعمة مثل الخضراوات والفاكهة والمخبوزات المحتوية على القمح، والحبوب والأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من الدهون.
  • ممارسة الرياضة بصورة منتظمة.
  • الحفاظ على الوزن في النطاق المناسب.
  • عدم التدخين وتجنب الجلوس في المناطق التي يتواجد بها مدخنين.
  • استخدام الأدوية لخفض نسبة الكولسترول المرتفعة بالدم، وكذلك ارتفاع ضغط الدم.
  • استخدام الأدوية لمنع تجلط الدم.
  • إزالة الترسبات الموجودة على جدار الشريان السباتي جراحياً.
  • توسيع والحفاظ على مسار الدم بصورة كافية من خلال الشرايين السباتية باستخدام الدعامات العلاجية.

وإذا قام الطبيب المعالج بطلب عمل فحص الموجات فوق الصوتية للشرايين السباتية بعد إجراء عملية جراحية مرة أخري، فذلك من أجل التحقق من فعالية العلاج المستخدم، وتحديد احتياجك لعلاج إضافي أو متابعات أخري.

الفحوصات الإضافية

إذا كانت نتيجة فحص الشريان السباتي بالموجات فوق الصوتية غير واضحة وغير كافية للتشخيص، يوجد بعض الفحوصات الأخرى التي قد يستعين بها طبيبك في هذه الحالة ومنها:

  • الأشعة المقطعية، حيث يقوم جهاز الأشعة المقطعية باستخدام سلسلة من صور الأشعة لرسم صور مفصلة للأوعية الدموية بجسمك، وقد يستعين الطبيب ببعض الصبغات، التي يتم حقنها من خلال وريد من أجل رؤية الشرايين السباتية بصورة أوضح.
  • التصوير باستخدام الرنين المغناطيسي، ويعتمد هذا الجهاز على المجال المغناطيسي وموجات الراديو لتصوير الأنسجة اللينة بالجسم بصورة مفصلة، ويمكن استخدامه أيضاً هنا من أجل الحصول على صورة أفضل للأوعية الدموية.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل