فحص الماموجرام Mammogram

فحص الماموجرام أو تصوير الثدي بالأشعة السينية هو وسيلة من وسائل الكشف المبكر عن سرطان الثدي، مما يقلل من الوفيات الناتجة عن سرطان الثدي.

وأثناء التصوير الإشعاعي يتم وضع الثدي بين سطحين صلبين للحصول على صورة لأنسجة الثدي الداخلية، وتظهر أنسجة الثدي باللون الأبيض واللون الأسود ويستطيع الطبيب المعالج من خلالها تحديد الخلايا السرطانية.

ويُستخدم التصوير الإشعاعي إما للفحص أو للتشخيص، وتعتمد عدد مرات التصوير الإشعاعي على عمر المريضة وخطر الإصابة بسرطان الثدي.

أسباب استخدام فحص الماموجرام

يستخدم التصوير الإشعاعي إما للفحص أو للتشخيص، وتعتمد عدد مرات التصوير الإشعاعي على عمر المريضة وخطر الإصابة بسرطان الثدي. ويُستخدم التصوير الإشعاعي في الكشف عن أي تغيرات تحدث في الثدي في النساء اللاتي لا تعانين من وجود أي أعراض أو علامات، تُشير لوجود مشكلة في الثدي قبل ظهور أعراض السرطان.

ويُستخدم التصوير الإشعاعي للكشف عن وجود تغيرات في الثدي، مثل وجود كتلة في الثدي، تغيرات في جلد الثدي، وجود إفرازات من الحلمة، وتغير في سمك الحلمة. والتصوير الإشعاعي يتضمن بعض الإرشادات والتي تشمل:

  • النساء ذات الخطر المتوسط للإصابة بسرطان الثدي، حيث تبدأ العديد من النساء في إجراء التصوير الإشعاعي عند عمر الـ 40، ويتم تكرار الفحص كل عامين. وتنصح جمعية السرطان الأمريكية النساء اللاتي لديهن خطر متوسط للإصابة بسرطان الثدي بإجراء الفحص سنوياً في سن الـ 40 وحتى سن الـ 54 وإجراء الفحص كل عامين على الأقل في الـ 10 سنوات القادمة.
  • النساء ذات الخطر المرتفع للإصابة بسرطان الثدي، حيث يفضل إجراء الفحص قبل سن ال 40، وخاصة في حالة وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي أو تاريخ سابق للإصابة بسرطان الثدي. وقد ينصح الطبيب المعالج بإجراء الرنين المغناطيسي بجوار التصوير الإشعاعي.

مخاطر استخدام فحص الماموجرام

هناك بعض المخاطر والقيود عند استخدام فحص الماموجرام وتشمل:

  • التعرض للإشعاع، فعلى الرغم من أن هناك بعض المخاطر نتيجة للتعرض للإشعاع، إلا أن فوائد التصوير الإشعاعي تفوق المخاطر.
  • لا تكون تقنية التصوير الإشعاعي دقيقة في بعض الحالات، وتعتمد دقة التصوير الإشعاعي على مهارة الفني والتقنية المستخدمة للفحص.
  • صعوبة استخدام الفحص لدى النساء الأصغر سناً، حيث يحتوي الثدي على العديد من الغدد والأنسجة التي تجعل من الصعب اكتشاف الخلايا السرطانية.
  • صعوبة استخدام الفحص لدى النساء اللاتي تعانين من زيادة الوزن، حيث تعمل زيادة الوزن على جعل الثدي أكثر كثافة، مما يجعل من الصعب اكتشاف الخلايا السرطانية.
  • يتطلب الفحص إجراء بعض الفحوصات الأخرى لتأكيد التشخيص، مثل أخذ خزعة من الثدي لتحليلها.
  • لا يمكن اكتشاف جميع أنواع الإصابة بالسرطان عن طريق الفحص، فالخلايا السرطانية الصغيرة لا يمكن اكتشافها عن طريق الفحص.

الاستعداد لإجراء فحص الماموجرام

  • اختيار مكان مناسب لإجراء الفحص، ففي البداية يجب اختيار مكان مناسب للفحص ومعتمد من قبل إدارة العقاقير والمواد الغذائية.
  • تحديد موعد الفحص، ففي حالة انقطاع الطمث يمكن القيام بالفحص في أي وقت. أما في حالة عدم انقطاع الطمث يفضل إجراء الفحص بعد انتهاء الدورة الشهرية بأسبوع.
  • إحضار صور التصوير السابقة لمقارنتها بنتائج الفحص.
  • تجنب استخدام مزيلات العرق الكيميائية والكريمات قبل استخدام الفحص حتى لا تتداخل النتائج.
  • تناول بعض مسكنات الألم قبل إجراء الفحص بساعة قد يكون مفيد لتخفيف التوتر.

ماذا تتوقعين أثناء إجراء فحص الماموجرام ؟

أثناء إجراء الفحص

الماموجرام
صورة توضح قيام سيدة بعمل الماموجرام

قد يطلب منك الطبيب المعالج خلع الملابس الموجودة أعلى الخصر، بما في ذلك حمالات الصدر. ويقوم الطبيب بوضع الثدي بين لوحي الأشعة ويقوم بالضغط على الثدي بواسطة لوح بلاستيكي شفاف، ويقوم الضغط بتقليل سمك أنسجة الثدي، مما يسمح بمرور الأشعة عبر أنسجة الثدي بسهولة.

بعد إجراء الفحص

مدة الفحص لا تتعدى 30 دقيقة ويمكنك ممارسة أنشطتك اليومية بعد إجراء الفحص مباشرة.

نتائج إجراء فحص الماموجرام

تظهر صورة الفحص باللونين الأبيض والأسود والنتائج المحتملة للفحص تشمل:

  • ترسبات الكالسيوم في أنسجة الثدي.
  • تكتلات الثدي.
  • نتوءات الثدي.
  • مناطق غير متماثلة في الثدي.
  • ظهور مناطق كثيفة في الثدي.

وترسبات الكالسيوم غالباً تكون نتيجة لوجود التهابات في الثدي أو التعرض لكدمة في الثدي، وبالنسبة للمناطق الكثيفة فتكون غالباً نتيجة لوجود نسبة عالية من الأنسجة الدهنية في الثدي، وفي حالة وجود كتلة في الثدي قد يطلب الطبيب المعالج المزيد من الفحوصات، مثل أخذ خزعة من الكتلة لتحليلها.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *