ستوري

فحص الهيماتوكريت Hematocrit test

فحص الهيماتوكريت هو اختبار يقيس نسبة خلايا الدم الحمراء في الدم، وتعمل خلايا الدم الحمراء على حمل الأكسجين لخلايا الجسم بأكملها. ويمكن لنقص خلايا كرات الدم الحمراء الشديد، أو زيادة خلايا كريات الدم الحمراء أن تكون علامة على الإصابة ببعض الأمراض. ويعرف فحص الهيماتوكريت أيضاً باختبار حجم الخلايا المعبأة و هو اختبار دم بسيط.

أسباب إجراء فحص الهيماتوكريت

الاختبار السابق هو جزء من تحليل صورة الدم الكاملة، و يمكن أن يساعد في قياس نسبة خلايا كريات الدم الحمراء في الدم، ويساعد الطبيب المعالج على تشخيص العديد من الأمراض. ونسبة هيماتوكريت كريات الدم الحمراء الأقل من الطبيعي قد يكون مؤشر على الإصابة بـ:

  • الأنيميا.
  • ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء بسبب الإصابة بمرض مزمن أو وجود عدوى، أو خلل في الجهاز المناعي مثل الإصابة بـ سرطان الدم أو سرطان العقد الليمفاوية.
  • الإصابة بنقص بعض الفيتامينات و المعادن.
  • فقدان شديد للدم في الفترة الأخيرة.

ونسبة هيماتوكريت كريات الدم الحمراء الأكثر من الطبيعي، قد يكون مؤشر على الإصابة بـ:

  • الجفاف.
  • أمراض الرئة.
  • أمراض القلب.
  • إنتاج الجسم للكثير من خلايا الدم الحمراء نتيجة الإصابة ببعض الأمراض.

الاستعداد لفحص الهيماتوكريت

إجراء فحص الهيماتوكريت لا يتطلب وجود احتياطات خاصة قبل إجراء الفحص، فلا يتطلب الفحص الصيام قبل سحب العينة ولا يتطلب أيضاً التوقف عن تناول الأدوية.

توقعات فحص الهيماتوكريت

يتم سحب عينة دم من أحد الشرايين الموجودة في الجسم، فأغلب العينات يتم سحبها من الشرايين الموجودة في الذراع، ولكن في بعض الحالات لا يستطيع الطبيب المعالج سحب العينة من الذراع، ويقوم بسحب العينة من أحد الشرايين الأخرى. ولا يُسبب سحب العينة أي مشاكل سوى الشعور ببعض الألم نتيجة لسحب العينة، ويمكنك ممارسة أنشطتك اليومية بعد سحب العينة مباشرة.

نتائج فحص الهيماتوكريت

يتم تسجيل نتيجة الاختبار كنسبة مئوية من خلايا الدم الحمراء، وتختلف نسبة خلايا الدم الحمراء باختلاف العرق، والعمر، والجنس. ويُعتبر النطاق الطبيعي:

  • للرجال من 38،8 % إلي 50 %.
  • للنساء 34،9 % إلى 44،5 %.
  • للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة، فإن المعدل الطبيعي يختلف حسب العمر والجنس.

ويمكن أن تؤثر بعض العوامل على نتيجة الاختبار، والنتائج الغير دقيقة تكون نتيجة لـ:

  • العيش في ارتفاعات عالية.
  • حدوث الحمل.
  • فقدان شديد للدم في الفترة الأخيرة.
  • نقل الدم في الفترة الأخيرة.
  • الجفاف الشديد.

وفي حالة وجود مشكلة في الاختبار السابق، يقوم الطبيب المعالج بطلب بعض الفحوصات الأخرى لتأكيد التشخيص وصف العلاج المناسب.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *