فحص سرطان الرئة Lung cancer screening

فحص سرطان الرئة هو إجراء يُستخدم للكشف عن وجود سرطان الرئة في الأشخاص الأصحاء الذين لديهم خطر كبير للإصابة بسرطان الرئة. ويوصي بهذا الفحص لكبار السن المدخنين منذ فترة طويلة، والذين لا تظهر عليهم أي علامات أو أعراض لسرطان الرئة.

ويستخدم الأطباء فحص التصوير المقطعي منخفض الجرعة (LDCT) للرئتين للكشف عن سرطان الرئة. وإذا تم اكتشاف سرطان الرئة في مرحلة مبكرة، تزيد فرصة الشفاء بالعلاج.

وناقش فوائد ومخاطر هذا الفحص باستخدام فحص التصوير المقطعي باستخدام الكمبيوتر منخفض الجرعة مع الطبيب. وسيساعدك العمل معًا في تحديد إذا ما كان الفحص مناسبًا لك.

أسباب إجراء فحص سرطان الرئة

الهدف من فحص الكشف عن سرطان الرئة هو الكشف عن الإصابة بسرطان الرئة في مرحلة مبكرة للغاية، عندما يمكن علاجه بشكل أسرع. وعندما تتطور علامات وأعراض سرطان الرئة، عادة ما يكون السرطان في مرحلة متقدمة جدًا لتلقي العلاج بالدواء. وتوضح الدراسات أن إجراء فحص سرطان الرئة يقلل من خطر الوفاة بسرطان الرئة.

من يجب أن يقوم بـ فحص سرطان الرئة ؟

عادة ما يتم فحص الكشف عن سرطان الرئة للأشخاص الذين يعانون من خطر أكبر للإصابة بسرطان الرئة، بما في ذلك:

  •  كبار السن من المدخنين الحاليين أو السابقين. وعادة ما يتم تقديم فحص سرطان الرئة للمدخنين والمدخنين السابقين البالغين من العمر 55 عامًا أو أكبر.
  • الأشخاص الذين دخنوا بكثرة لسنوات عديدة. وقد تفكر في إجراء فحص سرطان الرئة إذا كان لديك تاريخ للتدخين لمدة 30 سنة أو أكثر. ويتم حساب سنوات العبوات عن طريق ضرب عدد عبوات السجائر المُدخنة يومياً وعدد السنوات التي دخنتها.

وعلى سبيل المثال، الشخص الذي لديه 30 سنة من تاريخ التدخين قد يدخن عبوة يومياً لمدة 30 سنة، أو عبوتين يومياً لمدة 15 عاما أو ثلاث أرباع عبوة يومياً لمدة 40 عاماً. وحتى لو تغيرت عادات التدخين على مر السنين، يمكن أن تتذكر تاريخ التدخين لتحديد إذا ما كان فحص الكشف عن سرطان الرئة مفيدًا لك

  • الأشخاص الذين دخنوا بكثرة فيما مضى ولكنهم أقلعوا، فإذا كنت تدخن كثيرًا لمدة طويلة وأقلعت عن التدخين، فقد تفكر في إجراء فحص الكشف عن سرطان الرئة.
  • الأشخاص الذين يتمتعوا بصحة جيدة عموما. فإذا كنت تعاني من مشاكل صحية خطيرة، فقد تكون أقل عرضة للاستفادة من هذا الفحص، ومن المرجح أن تعاني من مضاعفات اختبارات المتابعة. ولهذا السبب، يتم تقديم فحص سرطان الرئة للأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة بشكل عام

ولا يوصى بالفحص عمومًا لأولئك الذين يعانون من ضعف وظائف الرئة أو حالات خطيرة أخرى تجعل الجراحة صعبة. وقد يشمل ذلك الأشخاص الذين يحتاجون إلى أكسجين إضافي مستمر، أو الذين عانوا فقدانًا غير مبرر في الوزن في العام الماضي، أو سعال به دم في الآونة الأخيرة، أو الذين أجروا فحصًا بالأشعة المقطعية على الصدر في العام الماضي.

  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ للإصابة بسرطان الرئة، فإذا كان قد تم علاجك من سرطان الرئة منذ أكثر من خمس سنوات، فقد تفكر في إجراء فحص سرطان الرئة.
  • الأشخاص الذين يعانون من عوامل خطر أخرى لسرطان الرئة، مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، والذين لديهم تاريخ عائلي لسرطان الرئة والذين يتعرضون لـ الأسبست في العمل.

وقت إجراء الفحص

لا تتفق جميع المجموعات الطبية على السن الذي قد تفكر فيه بوقف إجراء فحص الكشف عن سرطان الرئة. وبشكل عام، استمر في إجراء الفحص السنوي لسرطان الرئة حتى تصل إلى الحد الذي يستبعد أن تستفيد فيها من إجراء الفحص به، على سبيل المثال عندما تتطور إلى ظروف صحية خطيرة أخرى قد تجعلك ضعيفًا للغاية لتخضع لعلاج سرطان الرئة. ويوصي الخبراء أن يستمر الفحص حتى سن 80 عاماً أو حتى تتطور إصابتك بحالات صحية خطيرة تحد من الاستفادة من إجراء الفحص.

ستوري

مخاطر فحص سرطان الرئة

يحمل فحص الكشف عن سرطان الرئة عدة مخاطر، مثل:

  • التعرض لمستوى منخفض من الإشعاع، فكمية الإشعاع التي تتعرض لها أثناء التصوير المقطعي باستخدام الكمبيوتر منخفض الجرعة أقل بكثير من الأشعة المقطعية العادية، حيث تعادل حوالي نصف الإشعاع الذي تتعرض له بشكل طبيعي من البيئة خلال عام واحد.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *