قياس ضغط المريء Esophageal manometry

قياس ضغط المريء هو اختبار يبين إذا ما كان المريء يعمل بشكل صحيح. والمريء هو أنبوب عضلي طويل يربط الحنجرة بالمعدة. ويقيس قياس ضغط المريء انقباضات العضلات الإيقاعية، التي تحدث في المريء عند البلع. ويقيس الاختبار أيضًا قوة وتنسيق عضلات المريء أثناء نقل الطعام إلى المعدة.

وأثناء قياس ضغط المريء، يتم تمرير أنبوب رفيع ومرن (قسطرة)، حيث يحتوي الأنبوب على مستشعرات تمر عبر الأنف، وأسفل المريء وإلى المعدة. ويمكن لقياس الضغط المريء أن يكون مفيًدا في تشخيص بعض الاضطرابات، والتي قد تؤثر على المريء.

فوائدة قياس ضغط المريء

قد يوصي الطبيب بقياس ضغط المريء، إذا كنت تعاني من الأعراض التي يمكن أن تكون ذات صلة باضطراب في المريء. ويوفر قياس الضغط المريء معلومات حول انتقال (الحركة) الطعام من خلال المريء وإلى المعدة. ويقيس الاختبار إلى أي مدى تفتح وتغلق الأشرطة الدائرية للعضلة (المصرات) الموجودة في أعلى وأسفل المريء، بالإضافة إلى الضغط، وقوة موجة الانقباضات العضلية في المريء التي تحرك الطعام وشكلها.

وإذا كان العرض الرئيسي هو صعوبة في البلع (عسر البلع)، أو الشعور بالألم عند البلع (ألم أثناء البلع)، فمن المرجح أن يقوم الطبيب بإجراء اختبارات أخرى، مثل الأشعة السينية قبل أو بدلاً من قياس ضغط المريء.

وهذه الاختبارات تحدد أو تستبعد وجود انسداد في المريء، وهو ضيق أو انسداد كامل أو منطقة التهاب. ومشاكل البلع عمومًا تشير بقوة أكبر إلى وجود انسداد بدلًا من اضطراب حركي. ويمكن استخدام قياس ضغط المريء للمساعدة في تشخيص:

  • تشنج المريء المنتشر، تتميز هذه المشكلة النادرة في البلع بانقباضات عضلية متعددة، وقوية، وغير منسقة في المريء.
  • تعذر الارتخاء المريئي، وتحدث هذه الحالة غير المألوفة عندما لا تسترخي عضلات المريء (العضلة العاصرة) بشكل صحيح، للسماح بدخول الطعام إلى المعدة. وهذا يمكن أن يسبب صعوبة في البلع وارتداد الطعام إلى الحلق.
  • تصلب الجلد، في حالة العديد من الأشخاص الذين يعانون هذا المرض التدريجي النادر، تتوقف العضلات الموجودة في أسفل المريء عن الحركة، مما يؤدي إلى حدوث ارتداد معدي مريئي شديد.

إذا كان الطبيب قد أوصى بإجراء جراحة مضادة للارتجاع لعلاج ارتجاع المريء، فقد تحتاج إلى قيـاس ضغط المريء للتأكد من عدم الإصابة بتعذر الارتخاء أو التشنج، وهو أمر لا يمكن لجراحة ارتجاع المريء أن تساعد في علاجه. وإذا كنت تعاني مشاكل في البلع وألم في الصدر غير متعلق بالقلب، فقد يُوصى بإجراء قياس ضغط المريء بعد التنظير لاستبعاد وجود ارتجاع المريء.

مخاطر قياس ضغط المريء

قيـاس ضغط المريء بشكل عام آمن، والمضاعفات نادرة الحدوث. ومع ذلك، قد تواجه بعض الانزعاج أثناء الاختبار، بما في ذلك:

  • التقيؤ عند مرور الأنبوب داخل حلقك.
  • عيونًا دامعة.
  • ألمًا في الأنف والحلق.

وبعد قياس ضغط المريء، قد يكون لديك بعض الآثار الجانبية الخفيفة، بما في ذلك:

  • التهاب الحلق.
  • انسداد الأنف.
  • نزيف بسيط في الأنف.

الاستعداد لـ قياس ضغط المريء

قد تحتاج إلى تجنب الأكل والشرب لفترة معينة من الوقت قبل قياس ضغط المريء. وسيعطيك الطبيب تعليمات محددة. وأخبر الطبيب عن أي أدوية تتناولها، وقد يُطلب منك عدم تناول بعض الأدوية قبل الاختبار.

توقعات قياس ضغط المريء

قيـاس ضغط المريء هو إجراء يتم في العيادات الخارجية دون التخدير. ومعظم الأشخاص يتحملونه جيدًا، وقد يُطلب منك التغيير إلى ثوب المستشفى قبل بدء الاختبار.

أثناء قياس ضغط المريء

  • أثناء الجلوس، يقوم أحد أفراد فريق الرعاية الصحية برش الحلق باستخدام دواء مخدر، أو يضع جل مخدر في الأنف، أو يستخدم كليهما معاً.
  • يتم توجيه القسطرة خلال الأنف إلى المريء، وقد يتم تغليف القسطرة بغلاف مليء بالماء ولا يؤثر على التنفس، ومع ذلك، قد تغمض عينيك، وقد تتقيأ. وقد يكون لديك نزيف طفيف بالأنف بسبب التهيج.
  • بعد وضع القسطرة، قد يُطلب منك الاستلقاء على ظهرك على طاولة الفحص، أو قد يُطلب منك البقاء جالسًا.
  • ثم تقوم بابتلاع رشفات صغيرة من الماء، في هذا الوقت، يسجل جهاز كمبيوتر متصل بالقسطرة ضغط وقوة ونمط انقباضات عضلات المريء.
  • أثناء الاختبار، سيطلب منك التنفس ببطء وسلاسة، والبقاء ثابتًا قدر الإمكان، والبلع فقط عندما يطلب منك ذلك.
  • قد يقوم عضو من فريق الرعاية الصحية بنقل القسطرة إلى المعدة، بينما تستمر القسطرة في تسجيل قياساتها.
  • ثم يتم سحب القسطرة ببطء. ويستمر الاختبار عادة حوالي 30 دقيقة.

بعد قياس ضغط المريء

عند اكتمال قياس الضغط المريء، يمكنك الرجوع إلى أنشطتك العادية.

نتائج قياس ضغط المريء

سيحصل الطبيب على نتائج قياس ضغط المريء في يوم أو يومين. ويمكن أن تكون نتائج الاختبار جزءًا من تقييم ما قبل الجراحة أو للمساعدة في تحديد سبب أعراض المريء. ضع خطة لمناقشة النتائج مع الطبيب في موعد المتابعة.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *