فحص نسبة الكولسترول في الدم Cholesterol test

فحص نسبة الكولسترول في الدم ويسمى أيضًا فحص جدول دهون الدم أو ملف دهون الدم، هو اختبار الدم الذي يمكن أن يقيس كمية الكولسترول والدهون الثلاثية في الدم.

ويمكن أن تساعد نسبة الكولسترول في الدم في تحديد خطر تراكم الترسبات في الشرايين، التي يمكن أن تؤدي إلى تضيق أو انسداد الشرايين في جميع أنحاء الجسم (تصلب الشرايين).

ولا تسبب المستويات العالية من الكولسترول عادة أي علامات أو أعراض، لذلك فإن نسبة الكولسترول في الدم يُعتبر أداة مهمة. ويعتبر ارتفاع مستويات الكولسترول في كثير من الأحيان عامل خطر كبير للإصابة بـ أمراض القلب.

ما فائدة نسبة الكولسترول في الدم؟

ارتفاع الكولسترول في حد ذاته عادة لا يُسبب أي علامات أو أعراض. ويتم إجراء نسبة الكولسترول في الدم الشامل لتحديد إذا ما كانت نسبة الكولسترول في الدم مرتفعة أم لا، ولتقدير خطر الإصابة بأمراض القلب.

ويتضمن نسبة الكولسترول في الدم الكامل، والمشار إليه باسم فحص جدول دهون الدم أو ملف دهون الدم، حساب أربعة أنواع من الدهون (الدهون) في الدم:

  • إجمالي الكولسترول الكلي، وهذا هو إجمالي محتوى الكولسترول في الدم.
  • كولسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL)، وهذا ما يطلق عليه أحيانًا الكولسترول “الجيد” لأنه يساعد على التخلص من الكولسترول المنخفض الكثافة، وبالتالي يحافظ على الشرايين مفتوحة وتدفق الدم بشكل أكثر حرية.
  • كولسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL)، وهذا ما يسمى أحيانا الكولسترول “السيئ”. والكثير من هذا الكولسترول في الدم يُسبب تراكم الترسبات الدهنية (اللويحات) في الشرايين (تصلب الشرايين)، مما يقلل من تدفق الدم. ويمكن لهذه اللويحات أن تتمزق في بعض الأحيان ويمكن أن تؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية.
  • الدهون الثلاثية، وتُعد الدهون الثلاثية نوعًا من الدهون التي يحملها الدم. وعند تناول الطعام، يقوم الجسم بتحويل أي سعرات حرارية لا يحتاجها إلى الدهون الثلاثية، والتي يتم تخزينها في الخلايا الدهنية. وترتبط مستويات الدهون الثلاثية المرتفعة بالعديد من العوامل، بما في ذلك زيادة الوزن أو تناول الكثير من الحلويات، أو شرب الكثير من الكحول أو الخمول أو الجلوس أو الإصابة بمرض السكري مع ارتفاع مستويات السكر في الدم.

من يجب أن يخضع لفحص نسبة الكولسترول في الدم؟

يجب أن يخضع البالغون المُعرضون لخطر متوسط بالإصابة بأمراض القلب لفحص الكولسترول كل خمس سنوات، بدءًا من سن 18 عامًا. وقد تكون هناك حاجة إلى الخضوع للاختبارات بشكل أكثر تكررًا إذا كانت نتائج الاختبار الأولية غير طبيعية، أو إذا كنت أكثر عرضة لخطر الإصابة بأمراض القلب بسبب التالي:

  • إذا كان لديك تاريخ عائلي من ارتفاع الكولسترول أو النوبات القلبية.
  • إذا كنت تعاني من زيادة الوزن.
  • إذا كنت غير نشط جسديًا.
  • إذا كنت تعاني من مرض السكري.
  • إذا كنت تتناول نظام غذائي غني بالدهون.
  • إذا كنت تدخن السجائر.
  • إذا كنت رجل عمره أكبر من 45 سنة أو امرأة عمرها أكبر من 55 سنة.

ويحتاج الأشخاص الذين لديهم تاريخ من النوبات القلبية أو السكتة الدماغية إلى فحص نسبة الكولسترول في الدم بانتظام لمراقبة فعالية علاجهم.

الأطفال ونسبة الكولسترول في الدم

بالنسبة لمعظم الأطفال، يوصي المعهد الوطني لأمراض القلب والرئة والدم بإجراء اختبار واحد إجراء فحص الكولسترول بين سن 9 و11 عامًا، واختبار آخر لفحص الكولسترول بين 17 و21 عامًا.

وعادةً ما يتم تجنب إجراء نسبة الكولسترول في الدم في الفترة ما بين 12 و 16 عامًا، لأن الهرمونات السائدة خلال فترة البلوغ تساهم غالبًا في النتائج السلبية الخاطئة.

وإذا كان طفلك يعاني من تاريخ عائلي لمرض القلب في سن مبكرة أو تاريخ شخصي للبدانة أو مرض السكري، فقد يوصي الطبيب بإجراء اختبارات الكولسترول في وقت مبكر أكثر أو أكثر تكررًا.

ستوري

مخاطر نسبة الكولسترول في الدم

هناك خطر ضئيل في إجراء نسبة الكولسترول في الدم، وقد تشعر ببعض الألم أو الوجع حول موقع سحب الدم. ونادرًا ما تحدث إصابة في موقع السحب.

الاستعداد لفحص نسبة الكولسترول

بشكل عام، يجب عليك الصيام، وعدم تناول أي أطعمة أو مشروبات غير الماء لمدة 9 إلى 12 ساعة قبل الاختبار. وبعض اختبارات الكولسترول لا تتطلب الصيام، لذلك اتبع التعليمات التي يقدمها الطبيب.

ما يمكن توقعه من فحص نسبة الكولسترول

خلال الإجراء

فحص نسبة الكولسترول في الدم هو اختبار دم يتم إجراؤه عادة في الصباح، حيث ستحتاج إلى الصيام للحصول على أكثر النتائج دقة. ويتم سحب الدم من الوريد، وعادة من الذراع. وقبل إدخال الإبرة، يتم تنظيف موقع الوخز بالإبر بمطهر، ويتم لف رباط مطاطي حول الذراع العلوي. ويؤدي هذا الأمر إلى جعل الأوردة الموجودة في ذراعك تمتلئ بالدم.

وبعد إدخال الإبرة، يتم جمع كمية صغيرة من الدم في قارورة أو حقنة، ثم يتم إزالة الرباط لاستعادة الدورة الدموية، ويستمر تدفق الدم إلى القارورة. وبمجرد جمع كمية كافية من الدم، يتم إزالة الإبرة ويتم تغطية مكان الوخز بالإبر بضمادة. ومن المحتمل أن يستمر الإجراء بالكامل لبضع دقائق، وهي غير مؤلمة نسبياً.

بعد الإجراء

لا توجد احتياطات خاصة تحتاج إلى اتخاذها بعد نسبة الكولسترول في الدم. ويجب أن تكون قادراً على القيادة بنفسك إلى المنزل والقيام بجميع الأنشطة العادية. وقد ترغب في تناول وجبة خفيفة لتناولها بعد إجراء نسبة الكولسترول في الدم، إذا كنت صائماً.

نتائج نسبة الكولسترول في الدم

يتم قياس مستويات الكولسترول بالملليجرام (ملجم) من الكولسترول لكل ديسيلتر (dL) من الدم في بعض البلاد، وفي البعض الآخر يتم قياس مستويات الكولسترول بالملليمول لكل لتر (مليمول / لتر).

نسبة الكولسترول في البالغين

تميل نسب مستويات الكولسترول إلى الارتفاع بتقدم العمر، وعادة ما يكون الرجال عرضة لارتفاع الكولسترول أكثر من النساء، ولكن نسبة إصابة النساء ترتفع بعد انقطاع الطمث. ويُنصح بالفحص المستمر لأولئك الذين يعانون من ارتفاع الكولسترول. جميع النسب التالية بالملجرام لكل ديسيلتر:

الكولسترول الكلي الكولسترول الجيد الكولسترول السيئ الدهون الثلاثية
جيد أقل من 200 60 أو أعلى هو المثالي، 40 أو أعلى للرجال، و50 أو أعلى للنساء مقبول أقل من 100، وأقل من 70 في حالة وجود مرض الشريان التاجي أقل من 149
مرتفع قليلاً 200–239 غير متوفر  130–159 150–199
مرتفع 240 أو أعلى غير متوفر 160 أو أعلى، ويُعتبر 190 مرتفع 200 أو أعلى، ويُعتبر 500 مرتفع جداً
منخفض غير متوفر أقل من 40 غير متوفر غير مرتفع

نسبة الكولسترول في الأطفال

الأطفال الذين يحافظون على النشاط الجسدي، أو يتبعون حمية غذائية، ولا يعانون من أي زيادة في الوزن، أو لديهم تاريخ عائلي بالإصابة بارتفاع الكولسترول، أقل عرضة للإصابة بارتفاع الكولسترول.

الكولسترول الكلي الكولسترول الجيد الكولسترول السيئ الدهون الثلاثة
جيد 170 أو أقل أعلى من 45 أقل من 110 أقل من 75 في الأطفال لعمر التاسعة، وأقل من 90 في الأطفال من عمر 10 إلى 19
مرتفع قليلاً 170–199 40-45 110–129 من 75 لـ 99 في الأطفال لعمر التاسعة، ومن 90 لـ 129 في الأطفال من عمر ال10 لـ 19
مرتفع 200 أو أعلى غير متوفر 130 أو أعلى 100 أو أعلى في الأطفال لعمر التاسعة،و 130 او أعلى في الأطفال من عمر ال10 لـ 19
منخفض غير متوفر أقل من 40 غير متوفر غير متوفر

وإذا أظهرت النتائج أن مستوى الكولسترول مرتفع، فلا يوجد داعي للقلق. وقد تكون قادر على خفض مستوى الكولسترول مع تغيير نمط الحياة، مثل الإقلاع عن التدخين وممارسة الرياضة وتناول نظام غذائي صحي. وإذا لم تكن تغييرات نمط الحياة كافية، فقد تساعد الأدوية المخفضة للكولسترول أيضًا. وتحدث إلى الطبيب عن أفضل طريقة لك لتقليل مستوى الكولسترول.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *