قلة العدلات Neutropenia

قلة العدلات هو انخفاض مستوى ما يُعرف بالعدلات أو الخلايا المتعادلة بصورة غير طبيعية، والعدلات هي نوع شائع من خلايا الدم البيضاء المسئولة عن محاربة العدوى، خاصة الناتجة عن البكتيريا.

ويتم تشخيص حالة قلة العدلات عند البالغين عندما يكون عدد الخلايا المتعادلة أقل من 1.500 لكل ميكرولتر من الدم. ويختلف تعداد الخلايا الذي يُشير إلى الإصابة بهذه الحالة عند الأطفال باختلاف العمر.

وبعض الأشخاص يعانون من معدل عدلات أقل من المتوسط، لكن لا يعانون من زيادة خطر الإصابة بعدوى، ففي هذه الحالات، لا يُعتبر قلة العدلات أمر مُثير للقلق.

أسباب قلة العدلات

يُعتبر العلاج الكيميائي لمرض السرطان هو أكثر الأسباب انتشاراً لحدوث قلة العدلات، والأشخاص الذين يخضعون للعلاج الكيميائي عُرضة للعدوى، أثناء انتظارهم لتعافي معدل الخلايا الخاص بهم.

ويتم تصنيع العدلات أو الخلايا المتعادلة داخل نخاع العظم، وهو نسيج اسفنجي موجود داخل بعض العظام الأكبر حجماً. وأي شئ يؤثر على إنتاج الخلايا المتعادلة، يمكن أن يتسبب في حدوث نقص العدلات. وتتضمن الأسباب المحددة لحدوث هذا العرض ما يلي:

سرطان الدم

سرطان الدم هو سرطان يُصيب أنسجة الجسم المكونة للدم، بما في ذلك نخاع العظم والجهاز الليمفاوي. ويوجد العديد من الأنواع لسرطان الدم، والعض منها يُصيب الأطفال، والبعض الآخر يُصيب البالغين.

اقرأ المزيد من التفاصيل عن سرطان الدم.

متلازمة خلل التنسج النقوي

متلازمة خلل التنسج النقوي هي اضطراب يحدث نتيجة الخلايا الدموية الضعيفة التكوين، أو تلك التي لا تؤدي وظيفتها بشكل صحيح، وتحدث هذه المتلازمة بسبب شيء خاطئ في المواد الاسفنجية الموجودة داخل العظام التي يتم فيها تشكيل الخلايا الدموية (نخاع العظام).

اقرأ المزيد من التفاصيل عن متلازمة خلل التنسج النقوي.

تليف نخاع العظم

تليف نخاع العظم أو التليف النقوي هو اضطراب خطير يُصيب نخاع العظام ويُحدث خللاً في إنتاج الجسم الطبيعي لخلايا الدم. والنتيجة هي تندب واسع في نخاع العظام، يؤدي إلى فقر شديد بالدم، والضعف، والتعب، وغالباً تضخم الطحال.

اقرأ المزيد من التفاصيل عن تليف نخاع العظم.

التهاب الكبد سي

التهاب الكبد C هو عدوى فيروسية تتسبب في حدوث التهاب الكبد، وتؤدي في بعض الأحيان إلى تلف الكبد، وينتشر فيروس التهاب الكبد الوبائي من خلال الدم الملوث. كان علاج التهاب الكبد C حتى وقت قريب يتطلب الحقن الأسبوعية، والأدوية عن طريق الفم، والتي لا يستطيع تناولها العديد من الأشخاص المصابيبن بسبب مشاكل صحية أخرى، أو آثار جانبية غير مقبولة.

اقرأ المزيد من التفاصيل عن التهاب الكبد سي.

داء لايم

هو مرض بكتيري غير معدي يسببه ميكروب السبايروكيت (spirochetes)، وينتقل عن طريق لدغات القراد (Ticks)، ويسبب تغيرات في الجلد، المفاصل، القلب والجهاز العصبي.

اقرأ المزيد من التفاصيل عن داء لايم.

الملاريا

الملاريا هي مرض ينتج عن طُفيل بنتقل عن طريق لدغات الناموس المصاب. وتتسبب الملاريا في حدوث نوبات متكررة من الرعشة والحمى عند الأطفال. وتتسبب الملاريا في وفاة ما يقرب من 660.000 شخص كل عام.

اقرأ المزيد من التفاصيل عن الملاريا.

تعفن الدم

تعفن الدم هو إحدى المضاعفات المهددى للحياة المصاحبة للعدوى. ويحدث هذا التعفن عندما تُثير المواد الكيميائية المنتشرة داخل مجرى الدم لمحاربة العدوى، استجابات التهابية من خلال الجسم. وهذا الالتهاب يمكن أن يُثير عدداً من التغيرات التي يمكن أن تتسبب في حدوث ضرر لعدد من الأجهزة داخل الجسم، وفشلهم.

اقرأ المزيد من التفاصيل عن تعفن الدم.

التهاب المفاصل الروماتيزمي

هو اضطراب التهابي مزمن، يؤثر على ما هو أكثر من المفاصل. ويمكن أن يتسبب التهاب المفاصل الروماتيزمي في حدوث ضرر لمجموعة متنوعة من أنظمة الجسم، بما في ذلك الجلد، العينين، الرئتين، القلب والأوعية الدموية.

اقرأ المزيد من التفاصيل عن التهاب المفاصل الروماتيزمي.

التهاب الكبد الوبائي فيروس أ

هو مرض يحدث نتيجة للإصابة بفيروس أ، حيث يؤثر هذا الفيروس على وظائف الكبد، وهو من الأمراض التي تصيب كلاً من الأطفال والبالغين، وعادة ما تشبه أعراضه أعراض الإصابة بالأنفلونزا، يصاحبه اصفرار العينين والجلد، وارتفاع درجة الحرارة.

اقرأ المزيد من التفاصيل عن التهاب الكبد الوبائي فيروس أ 

التهاب الكبد الوبائي فيروس ب

هو مرض يحدث نتيجة للإصابة بفيروس ب الكبدي، ويتسبب في التهاب خلايا الكبد، وعادة ما يصيب البالغين لكن قد يصاب به الأطفال أثناء ولادتهم في حالة كانت الأم مصابة به.

اقرأ المزيد من التفاصيل عن التهاب الكبد الوبائي فيروس ب 

مرض الإيدز

هو مرض ينتج نتيجة للإصابة بفيروس العوز المناعي البشري، ويقوم هذا الفيروس بالتأثير على الجهاز المناعي ومن ثم تدميره، وهو من الأمراض التي يتم نقلها جنسياً، وقد ينتقل من الأم للجنين إما عن طريق الولادة أو الرضاعة الطبيعية.

اقرأ المزيد من التفاصيل عن مرض الإيدز

أسباب أخرى لـ قلة العدلات

توجد بعض الأسباب الأخرى التي يمكن أن تتسبب في انخفاض عدد الخلايا المتعادلة ومن ضمنها:

  • العلاج الكيميائي.
  • متلازمة كوسترمان.
  • العلاج بالإشعاع.
  • نقص الفيتامينات.
  • بعض العدوى الفيروسية التي تتداخل مع عمل نخاع العظم.
  • عدوى السالمونيلا.
  • فرط نشاط الطحال.
  • الأدوية مثل المضادات الحيوية.

والأسباب التي تم عرضها عادة ما تكون مرتبطة بهذا العرض، ولكن يجب عليك التوجه إلى الطبيب للحصول على تشخيص دقيق.

متى يجب زيارة الطبيب؟

قلة العدلات

يتم اكتشاف قلة العدلات عادة عندما يطلب الطبيب بعض الفحوصات لحالة مرضية كنت تعاني منها بالفعل. وتحدث مع طبيبك عما تعنيه النتائج.
وانخفاض مستوى الخلايا المتعادلة، بالإضافة إلى نتائج الفحوصات الأخرى، يمكن أن يُشير إلى سبب حدوث المرض الذي تعاني منه، أو يمكن أن يقترح الطبيب بعض الفحوصات الإضافية لفحص حالتك.

ونظراً لأن حالة نقص عدد العدلات يمكن أن يجعلك أكثر عُرضة للإصابة بالالتهابات الفطرية، من المحتمل أن ينصحك الطبيب ببعض التدابير المعينة التي يجب عليك اتباعها. وعادة ما تتضمن هذه التدابير ارتداء قناع للوجه، تجنب أي شخص مصاب بالزكام وغسل اليدين بصورة منتظمة ودقيقة.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *