نزيف الحمل Bleeding during pregnancy

يُعد نزيف الحمل أمراً مخيفاً، ومع ذلك فإنه ليس دائماً علامة لحالة خطيرة، وقد يحدث نزيف الحمل في الثلاث أشهر الأولى (من أسبوع إلى 12 أسبوع)، وبالرغم من ذلك فمعظم النساء اللاتي تعانين من نزيف الحمل عند الولادة تُنجبن أطفال أصحاء، ولكن من الضروري التعامل مع نزيف الحمل بجدية، حيث قد يشير نزيف الحمل أحياناً إلى الإجهاض الوشيك، أو حالة تحتاج إلى علاج سريع، ومن خلال فهم الأسباب الأكثر شيوعاً لحدوث نزيف مهبلي أثناء الحمل، سوف تعرفين متى يجب الاتصال بالطبيب الخاص بكِ.

أسباب نزيف الحمل

النزيف المهبلي أثناء الحمل له عدة أسباب، بعضها خطير والعديد لا يمثل خطورة وتتضمن الأسباب ما يلي:

الأسباب المحتملة لحدوث نزيف الحمل في الثلاث أشهر الأولى:

الحمل خارج الرحم

يحدث الحمل خارج الرحم (EP) عندما تستقر البويضة المخصبة، وتنمو في أي مكان آخر من البطانة الداخلية للرحم، والغالبية العظمى من حالات الحمل خارج الرحم تسمى بالحمل الأنبوبي، وتحدث في قناة فالوب (98%)، إلا أنها يمكن أن تحدث في أماكن أخرى، مثل المبيض وعنق الرحم وتجويف البطن، ويصاحبه بعض الأعراض مثل:

  • ألم في البطن.
  • غياب الدورة الشهرية (انقطاع الطمث).
  • نزيف مهبلي أو نزيف متقطع.

اقرأ المزيد من التفاصيل عن الحمل خارج الرحم.

الإجهاض

هي حالة ينتهي فيها الحمل عفوياً قبل أن يكون الجنين على قيد الحياة، وتُعرّفه منظمة الصحة العالمية بأنه الحمل الذي يكون فيه وزن الطفل يعادل 500 جرام أو أقل، ويكون عمر الجنين يتراوح بين 20 إلى 22 أسبوع، ويحدث الإجهاض في حوالى 15% إلى 20% من حالات الحمل، وعادة يحدث قبل الأسبوع الـ 13 من الحمل.

اقرأ المزيد من التفاصيل عن الاجهاض.

الحمل العنقودي

يعرف هذا الحمل بإسم الحمل الكاذب، حيث يحدث نمو غير طبيعي للخلايا التي تكون المشيمة والتي تسمى الأورمات الغذائية، وهناك نوعين من هذا الحمل، الأول الحمل العنقودي الجزئي وهو عبارة عن نمو جزء من المشيمة غير طبيعي بجانب المشيمة الطبيعية، وفي هذه الحالة لا يستمر الحمل ويحدث إجهاض للجنين. الحالة الثانية وفيها تنمو المشيمة الغير طبيعية بشكل كامل حيث يتشكل كيس من السوائل يمنع تشكل أي أنسجة جنينية.

اقرأ المزيد من التفاصيل عن الحمل العنقودي

أسباب أخرى لحدوث نزيف الحمل في الثلاث أشهر الأولى:

  • مشاكل بعنق الرحم مثل، حدوث التهابات وعدوى بعنق الرحم.

الأسباب المحتملة لحدوث نزيف الحمل من بداية الشهر الرابع لنهاية الحمل:

قصور عنق الرحم

قصور عنق الرحم هو حالة تحدث عندما يكون نسيج عنق الرحم ضعيف، وهو ما يسبب أو يساهم في الولادة المبكرة، أو فقدان الحمل الطبيعي، وقبل الحمل يكون عنق الرحم مغلقاً، ومع التقدم في فترة الحمل، والاستعداد للولادة، يلين عنق الرحم ويخف تدريجياً، حيث يقل طوله ويفتح، وإذا كنتِ تعانين من قصور في عنق الرحم، فسوف يُفتح عنق الرحم مبكراً، مسبباً بذلك الولادة المبكرة.

اقرأ المزيد من التفاصيل عن قصور عنق الرحم.

المشيمة المنزاحة

تُعد المشيمة المنزاحة هي أكثر أسباب النزيف الغير مؤلم بالمراحل المتأخرة من الحمل ( بعد 20 أسبوع )، حيث أن المشيمة “هي العضو المؤقت الذي يتواجد أثناء فترات الحمل فقط، ويكون مسئول عن تغذية الجنين في رحم الأم”، وتكون متواجدة بالقرب من أو على مخرج الرحم.

اقرأ المزيد من التفاصيل عن المشيمة المنزاحة.

انفصال المشيمة

هو واحد من الأعراض الغير شائعة أثناء الحمل، حيث تنفصل فيه المشيمة عن الرحم، وبالتالي انخفاض مستوى الأكسجن والغذاء الذي يحتاجه الجنين. حيث أن المشيمة هى الجزء المسئول عن نقل المواد التي يحتاجها الجنين أثناء الحمل، وقد يتسبب انفصال المشيمة في حدوث مضاعفات خطيرة منها حدوث نزيف للأم.

اقرأ المزيد من التفاصيل عن انفصال المشيمة

أسباب أخرى لحدوث نزيف الحمل من بداية الشهر الرابع لنهاية الحمل:

  • الولادة المبكرة (والتي ربما تتسبب في نزيف خفيف، خاصة إذا كان مصحوباً بانقبضات وآلام الظهر أو ضغط على الحوض).
  • تمزق الرحم، وهو شئ نادراً، ولكنه يهدد الحياة.
  • النزيف المهبلي الطبيعي قرب الولادة
  • يمكن أن يوجد نزيف خفيف ممزوج بمخاط قرب موعد الولادة، والذي يكون علامة للاستعداد للولادة.
  • الإجهاض.

والأسباب التي تم عرضها عادة ما تكون مرتبطة بهذه الأعراض، ولكن يجب عليكِ التوجه إلى الطبيب للحصول على تشخيص دقيق.

متى يجب زيارة الطبيب؟

من الضروري إبلاغ طبيبكِ عن حدوث أي نزيف مهبلي أثناء الحمل، والاستعداد لوصف كمية النزيف وشكله، وما إذا كان يحتوي على أي تجلطات أو أنسجة.

خلال الثلاث أشهر الأولى (من أسبوع لـ 12 أسبوع)

  • يجب عليكِ إخبار طبيبك في حالة وجود بقع أو نزيف مهبلي خفيف، يأتي ويذهب على مدار يوم.
  • يجب عليكِ الاتصال بالطبيب خلال 24 ساعة، في حالة حدوث نزيف مهبلي، واستمر لأكثر من يوم.
  • يجب عليكِ الاتصال فوراً بطبيبكِ، إذا كان لديكِ نزيف مهبلي غزير أو نزيف مصحوب بألم في البطن وحرارة أو رعشة.

من بداية الشهر الرابع إلى نهاية الشهر السادس (من الأسبوع الـ 13 إلى الأسبوع 24)

  • يجب عليكِ الاتصال بطبيبكِ في نفس اليوم الذي حدث خلاله نزيف مهبلي يأتي يذهب خلال ساعات.
  • يجب عليكِ الاتصال بطبيبكِ فوراً، إذا حدث نزيف مهبلي واستمر لأكثر من ساعات، أو كان مصحوباً بألم في البطن وحرارة ورعشة أو انقباضات.

من بداية الشهر السابع إلى نهاية الحمل (من الأسبوع الـ 25 إلى 40)

  • يجب عليكِ الاتصال بطبيبكِ فوراً في حالة وجود أي نزيف مهبلي أو نزيف مصحوباً بألم في البطن.
  • يجب عليكِ تذكر أنه في الأسابيع الأخيرة من الحمل تكون الإفرازات المهبلية وردية اللون، وهي علامة دالة لقرب حدوث الولادة، لذلك يجب عليكِ الاتصال بطبيبكِ، للتأكد أن ما تعانيه من إفرازات دموية هو مجرد علامة للاستعداد للولادة، وليس هناك أمراً خطراً، وهي نادراً ما تكون علامة لمضاعفات الولادة.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *